بعد شهرين من حادثة الزرقاء..رجل يعتدى على فتى بـ"ساطور" في الأردن بسبب خلاف مع والده

عمان- "القدس" دوت كوم- (أ ف ب)- أوقفت الأجهزة الأمنية الأردنية، اليوم الأربعاء، رجلاً اعتدى على فتى يبلغ 15 عاماً من خلال ضربه بساطور على رأسه بسبب خلاف مالي مع والده، ما أدى إلى إصابته بجروح بالغة.

وقال ناطق باسم مديرية الأمن العام في بيان إن "بلاغاً ورد بعد منتصف الليل بإسعاف حدث يبلغ من العمر 15 عاماً للمستشفى، إثر تعرضه لاعتداء بواسطة أداة حادة في منطقة الرأس من قبل أحد الأشخاص أثناء وجوده في منزله في منطقة مرج الحمام" في العاصمة عمّان.

وأشار إلى أن الجاني أتى إلى المنزل بحثاً عن الوالد بسبب وجود خلافات مالية بينهما، لكنه لم يجده فتعرّض لابنه بالضرب بواسطة أداة حادة على مناطق عدة من الرأس.

ولفت الناطق إلى توقيف السلطات المرتكب "وهو من ذوي الأسبقيات الجرمية في قضايا السرقات، وكان قد اختبأ في إحدى المزارع جنوب العاصمة".

من جهته، أكد عمّ الفتى لقناة "رؤيا" الأردنية أن "الاعتداء حصل عند الساعة الثالثة فجراً فيما كان الفتى وحيدا في المنزل"، لافتا إلى أن الأخير "تلقى ضربات عدة بالساطور في رأسه وهو في وضع صحي سيء ويرقد في قسم العناية المركزة بعد أن خضع لعملية جراحية في الرأس دامت أربع ساعات".

ودانت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) في بيان الحادث. وقالت تانيا شابويزا ممثلة المنظمة في الأردن إن "جميع أنواع العنف ضد الأطفال يمكن منعها"، مؤكدة دعمها "تسريع الجهود والأطر التشريعية لإنهاء جميع أشكال العنف ضد الأطفال في البلاد".

ويأتي ذلك بعد أقل من شهرين على حادثة أخرى أحدثت صدمة في الأردن إثر بتر مجموعة من الأشخاص يدي فتى أردني يبلغ 16 عاماً وفقء عينيه ثأراً من والده في محافظة الزرقاء شمال شرق عمّان.

ونفذت قوات الأمن الأردنية حملة بعد تلك الجريمة أسفرت عن توقيف مئات المطلوبين والمشتبه بهم بقضايا ترويع مواطنين وفرض أتاوات.