زعيمة المعارضة في بيلاروس: الاتحاد الأوروبي كان بطيئا في مساعدة البلاد

موسكو- "القدس" دوت كوم- (د ب ا)- قالت زعيمة المعارضة في بيلاروس سفيتلانا تيخانوفسكايا في حوار نُشر، اليوم الاثنين، أن الاتحاد الأوروبي كان بطيئا جدا وغير حاسم في مساعدة بيلاروس.

وأضافت لموقع" توت دوت باي" الإخباري المستقل " بالنسبة للاتحاد الأوروبي، هذا هو الألم الذي نشعر به. يبدو أن كل شيء يتم ببطء شديد. أرغب في إتمام الأمر بصورة أسرع. ولكن فقط حاولوا إزاحة مثل هذا الحمل الكبير".

وكانت تيخانوفسكايا (38 عاماً) قد فرت إلى ليتوانيا، عقب أن حلت في المرتبة الثانية في الانتخابات الرئاسية المثيرة للجدل، التي وصفتها المعارضة بأنها مزورة، لصالح الرئيس الحالي الكسندر لوكاشينكو.

وتشهد بيلاروس مظاهرات كل نهاية أسبوع منذ الانتخابات التي أجريت في التاسع من آب/أغسطس الماضي. وقدرت الأمم المتحدة بأنه تم احتجاز نحو 27 ألف متظاهر.

ووصف الاتحاد الأوروبي الانتخابات بأنها " لم تكن حرة أو نزيهة"، ورفض الاعتراف بلوكاشينكو رئيسا للبلاد.

وتقول تيخانوفسكايا إنها تعتقد أنه يتعين على الاتحاد الأوروبي بذل المزيد لمساعدة حركة المعارضة، خاصة من خلال فرض مزيد من العقوبات الاقتصادية للضغط على لوكاشينكو للتنحى عن منصبه.

وأضافت" نحن لم نعد نطلب، نحن نطالب بعقوبات اقتصادية لأننا ندرك كم عدد الأشخاص الذين يعانون مقابل لا شيء ".