ارتفاع أسعار النفط بعد اتفاق أوبك بلس على زيادة تدريجية للإنتاج

فيينا- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- ارتفعت أسعار النفط، اليوم الخميس، في أعقاب إعلان دول تحالف "أوبك بلس" المصدرة للنفط اتفاقها على زيادة طفيفة في إنتاج الخام مع بداية العام الحالي، والتخلي عن تنفيذ القرار السابق الذي كان يقضي بزيادة الإنتاج بمقدار مليوني برميل يوميا، تقريبا.

وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء إلى ارتفاع أسعار التعاقدات الآجلة للنفط في تعاملات اليوم بنسبة 1.2% بعد اتفاق دول "أوبك بلس" على زيادة الإنتاج بمقدار 500 ألف برميل يوميا فقط اعتبارا من كانون ثان/يناير المقبل، واجتماع وزراء التحالف بشكل شهري للتشاور بشأن أوضاع السوق وتعديل مستويات الإنتاج.

وارتفع سعر خام غرب تكساس الوسيط وهو الخام القياسي للنفط الأمريكي بمقدار 48 سنتا إلى 45.76 دولار للبرميل تسليم كانون ثان/يناير في تعاملات بورصة نيويورك للسلع، في حين ارتفع سعر خام برنت القياسي لنفط بحر الشمال الأوروبي بمقدار 60 سنت إلى 48.85 دولار للبرميل تسليم شباط/فبراير المقبل.

وكانت وزارة الطاقة في كازاخستان قالت في وقت سابق إن حوالي 20 دولة نفطية، بينها المملكة العربية السعودية وروسيا، اتفقت اليوم الخميس على زيادة تدريجية لإنتاجها من النفط اعتبارا من كانون ثان/يناير المقبل، وبكميات أقل من كمية الزيادة التي كان تم الاتفاق عليها في وقت سابق.

ويعكس القرار توقعات دول "أوبك بلس" بتباطؤ تعافي الاقتصاد العالمي.

ويضم التحالف الدول الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وعددا من الدول النفطية من خارجها، بقيادة روسيا.

وبعد مفاوضات شاقة عبر الفيديو كونفرانس خلال الأيام الماضية، قرر وزراء "أوبك بلس" زيادة الإنتاج بمقدار 500 ألف برميل يوميا أوائل العام الجديد.

وقالت الوزارة في بيان إن "أوبك بلس" يعتزم مراجعة الموقف في سوق النفط العالمية بشكل شهري قبل اتخاذ أي قرار بشأن زيادة الإنتاج.

كانت دول "أوبك بلس" وافقت في نيسان/أبريل الماضي على خفض إنتاجها بمقدار 9.7 مليون برميل يوميا بما يعادل 10% تقريبا من الإنتاج العالمي، بعد انهيار أسعار النفط العالمية نتيجة انهيار الطلب العالمي على الطاقة بسبب جائحة فيروس كورونا.

ووفقا لاتفاق نيسان/أبريل، كان المقرر تقليص خفض الإنتاج بمقدار مليوني برميل يوميا في آب/أغسطس الماضي، ثم تقليص بمقدار مليوني برميل تقريبا في كانون ثان/يناير المقبل.