بلدية سلفيت: البدء بشق طرق زراعية في المناطق المهددة بالمصادرة

رام الله- "القدس" دوت كوم- قامت اليوم الثلاثاء بلدية سلفيت البدء بشق طرق زراعية في منطقة "المراحات" غرب مدينة سلفيت، وذلك على ضوء قيام الاحتلال وقطعان المستوطين بفتح طريق يصل مغتصبة "ارائيل" الجاثمة على أراضي المدينة بـ منطقة "الرأس" التي يجري التجريف بها منذ ايام تمهيداً لاقامة بؤرة استيطانية جديدة لفصل الضفة لشطرين .

رئيس بلدية سلفيت عبد الكريم زبيدي قال: "أنه اليوم منذ ساعات الصباح الأولى بدء الإحتلال بالتجريف في المدخل الشمالي للمدينة وفتح طريق يصل ما بين مغتصبة "أرئيل" بالمنطقة التي ينوي الاحتلال السيطرة عليها في منطقة "الرأس" بمساحة 50 دونم لإقامة بؤرة إستيطانية، وعلى الفور قامت البلدية بالبدء بشق الطرق الزراعية التي تصل المدينة بالمنطقة المهددة لتسهيل وصول المزارعين الى اراضهيم"، مضيفاً أن البلدية ستقوم بالعديد من الفعاليات لدعم المزارعين وتعزيز صمودهم في اراضهيم .

واشار زبيدي: أن الإحتلال منذ ساعات الصباح الأولى قام الاحتلال بنقل "غرف مُتنقلة" للمستوطنين لمحاولة السيطرة على الأرض في المنطقة، وبدعم وتسهيل من حكومة الإحتلال للمستوطنين لتنفيذ خطط الضمّ، مناشداً القيادة والحكومة الفلسطينية وكافة الجهات ذات الاختصاص بتوفير الإمكانيات اللازمة لتعزيز صمود المزارعين أمام بلدوزرات الاحتلال الذي يشق الطرق ويقتلع الأشجار .