"الفيل الأكثر وحدة في العالم" يتواصل مع أحد أترابه بعد إنقاذه من باكستان

أودار مينشي- "القدس" دوت كوم- (أ ف ب)- تمكن الفيل كافان الذي عانى من الوحدة وسوء المعاملة في حديقة حيوانات باكستانية، للمرة الأولى منذ سنوات من التفاعل مع فيل آخر في مسكنه الجديد داخل محمية طبيعية غداة وصوله إلى كمبوديا.

وجرى تعريف الفيل السمين البالغ 36 عاماً على فيل آخر، وقد ضم الحيوانان خرطوميهما لتبادل التحية، بحسب صور نشرتها منظمة "فور بوز" النمسوية للرفق بالحيوان.

وقال الناطق باسم المنظمة غير الحكومية مارتن باور إن هذا "الاحتكاك الأول منذ ثماني سنوات" مع حيوان من جنسه، يمثل "لحظة بالغة الأهمية لكافان" الذي "ستتاح له أخيرا فرصة عيش حياة هانئة وملائمة".

وقد حظي كافان الذي جندت قضيته جمعيات باكستانية مدافعة عن حقوق الحيوانات، بدعم من المغنية الأميركية الشهيرة شير، باستقبال حافل الاثنين لدى وصوله إلى محمية كمبودية.

هذا الفيل الذي وُصف بأنه "الأكثر وحدة في العالم"، كان الفيل الآسيوي الوحيد في حديقة الحيوانات في إسلام آباد منذ نفوق شريكته سنة 2012، فيما باقي الفيلة القليلة كانت من النوع الإفريقي.

وعاش كافان في أوضاع مزرية إذ كان مقيدا بسلاسل وعانى سوء معاملة لسنوات.

وقد أمضى فريق أطباء بيطريين ومعالجين من منظمة "فور بوز" شهوراً عدة مع الفيل من أجل التحضير لنقله الذي استلزم اتخاذ تدابير معقدة بسبب حجم الحيوان وكمية الطعام اللازمة خلال الرحلة.

وتعيّن خصوصا تدريب الفيل على الدخول في القفص المعدني الضخم المصمم خصيصا له والذي استُخدم لنقله عبر طائرة شحن في رحلة استمرت سبع ساعات.