وكالتان أوروبيتان تطلقان مهمة لاستعادة الحطام الفضائي

برلين- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- ترغب وكالة الفضاء الأوروبية، بالتعاون مع فريق صناعي بقيادة شركة سويسرية، في استعادة الحطام الفضائي لأول مرة، وتركه يحترق في الغلاف الجوي.

ومن المقرر أن يقوم خبراء من وكالة الفضاء الأوروبية وشركة "كلير سبيس أس ايه" السويسرية، اليوم الثلاثاء، بعرض المهمة التي من المقرر أن يتم تنفيذها عام 2025.

وستتضمن المهمة، التي تمولها وكالة الفضاء الأوروبية بمبلغ 86 مليون يورو (102 مليون دولار)، مركبة فضائية بأذرع قابضة سوف تقوم بالتقاط قطعة من الخردة المعدنية التي تزن أكثر من 100 كيلوجرام على ارتفاع نحو 700 كيلومتر، وسحبها إلى الغلاف الجوي للأرض لكي تحترق.

ويوضح المركز الألماني للفضاء أن "الأمثلة النموذجية للحطام الفضائي، هي المراحل الصاروخية العليا المهملة والأقمار الصناعية التي تم غلقها، ولكن يوجد بينها أيضا الأدوات المفقودة الخاصة برواد الفضاء".

ومع ذلك، فإن أغلب تلك النفايات تكون عبارة عن حطام ناتج عن الانفجارات والاصطدامات. وهناك خردة معدنية في المدار تزن نحو 8500 طن، ويتزايد حجمها سريعا، بحسب وكالة الفضاء الأوروبية.