لجنة: 46 انتهاكًا بحق الصحفيين الشهر الماضي

غزة- "القدس" دوت كوم- رصدت لجنة دعم الصحفيين، خلال التقرير الشهري لحالة الحريات الصحفية في شهر نوفمبر / تشرين ثاني 2020، عدة انتهاكات بحق الحريات الإعلامية والصحفيين منها (46) انتهاكًا إسرائيليًا، و(7) انتهاكات من قبل جهات داخلية فلسطينية، عدا عن تسجيل أكثر من 12 انتهاكًا من قبل شركات مواقع التواصل الاجتماعي، لمواقع وصفحات وحسابات الصحفيين الشخصية ونشطاء، وذلك في إطار محاربة المحتوى الفلسطيني وطمس جرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني.

وزادت الاعتداءات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، خلال الشهر المنصرم، كالاعتقال والاحتجاز واستدعاء قوات الاحتلال 9 صحفيين.

ورصد تقرير اللجنة 6 حالات تمديد وتأجيل اعتقال وتجديد اعتقال إداري وإصدار حكم بحق الصحفيين.

كما سجل التقرير تعرض أكثر من ثلاثة صحفيين في الضفة المحتلة للاعتداء بالرصاص والقنابل الغازية وإلقاء الحجارة عدا عن الركل والدفع من قبل الاحتلال خلال تأديتهم مهامهم الإعلامية.

في حين منعت قوات الاحتلال الصحفيين من ممارسة عملهم المهني في تغطية الانتهاكات بحق الفلسطينيين، حيث تم رصد 11 حالة منع من التغطية، واحتجاز وتحطيم كاميرا ومعدات وبطاقات هوية لستة صحفيين، كما جدد الاحتلال للمرة الثالثة تواليًا، قرار منع عمل تلفزيون فلسطين في القدس والداخل المحتل لمدة 6 أشهر إضافية.

وحول المداهمات والاقتحامات لمنازل الصحفيين، سجل التقرير مداهمة منزل الصحفي رائد أبو رميلة والعبث بمحتويات منزله، كما سجل حالتي تهديد وتحذير من ممارسة العمل بالسجن والإبعاد.

وفي إطار مضايقات الاحتلال للصحفيين الأسرى، سجل التقرير عمليات نقل من سجن لآخر بعد تثبيت الحكم الفعلي على الصحفي، إلى جانب إجراء تحقيقات قاسية معهم بهدف تقديم لائحة اتهام ضدهم على خلفية عملهم الصحفي، كذلك تم فرض غرامة مالية بحق الصحفية كرستين ريناوي ومجاهد مرداوي.

وفي محاولة لاجتثاث الرواية الفلسطينية وشطب كل ما يتعلق بفلسطين، تفرض مواقع ومنصات التواصل الاجتماعي قيودًا ظالمة على المحتوى الفلسطيني بضغط من الاحتلال، حيث سجل تقرير لجنة دعم الصحفيين خلال شهر نوفمبر/ تشرين الثاني 2020 أكثر من (12) حالة حذف لحسابات لصحفيين ومنع من النشر، كان من ضمنها استهداف منصة "تويتر" عشرات الحسابات لصحفيين ووكالات إعلامية بحجة انتهاك معايير وشروط الخدمة.