غزة: إنقاذ حياة شابة ابتلعت عقاقيراً خطرة

غزة- "القدس" دوت كوم- تمكنت الطواقم الطبية في العناية المركزة بالمستشفى الاندونيسي شمال قطاع غزة، من إنقاذ حياة شابة عشرينية من الموت المحقق، نتيجة ابتلاعها عقاقير طبية خطرة ليس لها مضادات علاج.

وقال الدكتور مدحت أبو طبنجة رئيس قسم العناية المركزة بالمستشفى، إن الحالة وصلت قسم الطوارئ محولة من مستشفى بيت حانون فاقدة للوعي، ونسبة الأكسجين في الدم متدنية جدًا مع حموضة عالية في الدم لا تتناسب مع الحياة، حيث أدخلت على إثرها للعناية المركزة.

وأوضح - كما نقلت عنه وزارة الصحة بغزة - أنه بسبب استمرار هبوط الدورة الدموية وضغط الدم اتم اتخاذ قرار بوضع المريضة على جهاز غسيل الكلى لفلترة بلازما الدم، مشيرًا أن الحالة استمرت لمدة 20 ساعة متواصلة على جهاز غسيل الكلى، إلى أن بدأت الفحوصات تشير إلى تحسن في حالتها ولكن بشكل بطيء.

وبين أنه لاحقًا وضعت على جهاز التنفس الاصطناعي مع إعطائها الأدوية اللازمة والمناسبة، وبعد 48 ساعة من المتابعة والعلاج المكثف تحسنت الحالة، وتم تحويلها بعد ذلك لقسم الباطنة لاستكمال العلاج.

وأكد أبو طبنجة أن الحالة كانت شبه ميتة، لكن رغم ذلك لم نيأس وقدمنا لها عدة حلول ونجحنا في إنقاذ حياتها. كما قال.

واستطاعت العناية المركزة بالمستشفى في الفترة الأخيرة من إنقاذ حياة العديد من الحالات المستعصية كانت تصلها تباعًا، ومنها حالتين من الحالات المصابة بفيروس كوفيد-19 المستجد.