الأسير عماد الشريف.. 18 سنة بانتظار الحرية

رام الله- "القدس" دوت كوم- دخل الأسير عماد نعيم الشريف، اليوم الثلاثاء، سنته الـ18 في سجون الاحتلال الإسرائيليّ.

والأسير الشريف (42 عامًا) من مواليد 24 أيار/ مايو 1979، ومعتقل منذ الأول من كانون أول/ ديسمبر 2003، ويقضي حكمًا بالسجن 27 سنة، بعد تخفيضه من حكم بالمؤبد.

وقبل اعتقال عماد بأشهر من مدينة رام الله، هدم الاحتلال منزل عائلته في بيتونيا، بينما كان مطاردًا.

وتقول والدته إنّ ساعات اعتقاله الأولى كانت صعبة جدًا عليها وعلى والده المحامي نعيم الشريف، وشقيقته رانية؛ إذ تواترت أنباء عن اغتياله، بعد إعلان استشهاد ثلاثة من رفاقه (حسنين رمانة، والمهندس صالح تلاحمة وسيّد الشيخ قاسم) بعد اقتحام أكثر من 300 جندي إسرائيلي للمدينة، ومحاصرة 18 موقعًا في آن واحد، واعتقال العشرات.

يُشار إلى أن سلطات الاحتلال رفضت الإفراج عن عماد في صفقة "وفاء الأحرار" بذريعة أنه من حملة هوية القدس.