فصائل بغزة تدعو لتفعيل سلاح مقاطعة الاحتلال

غزة - "القدس" دوت كوم - دعت فصائل المقاومة في قطاع غزة، اليوم الأحد، دول العالم الحر، وأحرار العالم، إلى تفعيل سلاح المقاطعة في وجه الاحتلال الذي جلب الموت والخراب للمنطقة بأسرها.

وأكدت الفصائل في بيان بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، أمام مقر المجلس التشريعي بغزة، على أن مسلسل التطبيع مع الاحتلال لن يجلب الخير للأمة وللشعوب الحرة، وأنه بمثابة تفريط بفلسطين والأقصى، وأن المقاومة ستظل الصخرة التي ستتحطم عليها كل المؤامرات.

وجددت تأكيدها على حق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال حتى استعادة حقوقه الكاملة التي كفلتها له القوانين والشرائع السماوية والدولية.

ووجهت التحية للجماهير الفلسطينية في أماكن تواجدها في دول الشتات، والداخل المحتل، مؤكدةً على أن عودتهم حتمية وقريبة.

وشددت على أن الوحدة الوطنية هي الخيار الاستراتيجي للشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال.

وأدانت فصائل المقاومة عودة السلطة إلى سياسة التنسيق الأمني الذي قالت إنه "مثّل ضربة لجهود المصالحة ويعطي مبررًا للمطبعين"، داعيةً حركة فتح إلى العودة عن "هذه الخطيئة واستكمال الحوار الوطني وتحقيق المصالحة، وعدم ربط الانتخابات الأميركية بها، والالتزام بمخرجات اجتماع أمناء الفصائل".

وحذرت الفصائل من اتخاذ أي إجراءات عقابية ضد سكان قطاع غزة، ما يضاعف من حدة الأزمة الإنسانية التي يعيشها الشعب.

ودعت الجماهير العربية والإسلامية إلى ضرورة التحرك الفعال، لدعم الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده، وتعزيز أسباب صموده ورسوخه في أرضه، مثمنةً الفعاليات والأصوات والجهات التي تدعم وتنادي بحق الفلسطينيين فى أرضهم ومقدساتهم، ورفضها جرائم الاحتلال.

وأدانت الفصائل عملية اغتيال العالم الإيراني محسن زاده، مشيرةً إلى أن جهاز الموساد الإسرائيلي يقف خلف العملية لإجهاض أي نهضة علمية للأمة العربية والإسلامية.