تحسين تقنيات الطباعة المجسمة لمكونات الطائرات باستخدام مخلفات الغازات البترولية

سان فرانسيسكو - "القدس" دوت كوم - (د ب أ)- نجح باحثون من روسيا في تطوير تقنيات الطباعة المجسمة لمكونات الطائرات المصنوعة من الألمنيوم باستخدام مخلفات بترولية، حيث نجحوا، بفضل التقنية الجديدة، في زيادة درجة صلابة هذه المكونات بواقع مرة ونصف.

وقام فريق الدراسة من الجامعة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا في روسيا بإضافة مواد كربونية إلى مسحوق الألمنيوم، بعد أن حصلوا على هذه المواد من خلال معالجة بعض مخلفات الغازات البترولية، حسب الدراسة التي نشرت في الدورية العلمية "كمبوسيت كوميونيكشن".

ونقل الموقع الإلكتروني "تيك إكسبلور" المتخصص في التكنولوجيا عن باحثين من الجامعة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا قولهم إن المجال الرئيسي لتطبيقات الطباعة المجسمة بواسطة خامات الألمنيوم هي قطع غيار ومكونات الطائرات وصناعة الفضاء.

وأضافوا أن الخطورة الأساسية وراء استخدام هذه الخامات هي أنها شديدة المسامية، ويرجع السبب في ذلك إلى اختلاف جودة مسحوق الألمنيوم الذي يستخدم في عملية الطباعة المجسمة. واقترح فريق الدراسة أن يتم دمج ألياف كربونية متناهية الصغر إلى المسحوق، من أجل خفض درجة المسامية وزيادة صلابة المنتج النهائي.

ويقول الباحث ألكسندر جروموف من الجامعة الوطنية الروسية للعلوم والتكنولوجيا إن "تغيير التركيب الكيميائي للمسحوق المستخدم في الطباعة عن طريق إضافة مكونات إضافية للمصفوفة الكيميائية الأساسية يساعد في تحسين خصائصها، لاسيما وأن الألياف الكربونية متناهية الصغر تتميز بقدرات فائقة في التوصيل الحراري، وهو ما يساعد في تقليل درجات الحرارة بين الطبقات المطبوعة أثناء عملية الصناعة".