12 محطة للأزمة العالمية الناجمة عن فيروس كورونا

باريس- "القدس" دوت كوم- (أ ف ب)- في ما يلي عرض لاثنتي عشرة محطة أساسية في مسار وباء كوفيد-19 عالمياً، منذ ظهوره كمرض كان مجهولاً في الصين أواخر عام 2019، إلى بارقة الأمل الأولى التي جاءت مع تطوير لقاحات فعالة بعد ذلك بعام:

31 كانون الأول/ديسمبر 2019، اليوم الذي أبلغت فيه منظمة الصحة العالمية عن إصابات مقلقة بالتهاب رئوي "أسبابه مجهولة" في مدينة ووهان الصينية. وتعود أول إصابة تحدثت عنها منظمة الصحة العالمية في رسائلها اللاحقة إلى 8 كانون الأول/ديسمبر.

في 7 كانون الثاني/يناير 2020، عرف السبب: إنه فيروس من عائلة فيروسات كورونا. وبعد أربعة أيام من ذلك، أعلنت الصين عن أول وفاة رسمية في المرض الذي سوف يسمّى لاحقاً كوفيد-19.

في 23 كانون الثاني/يناير، قطعت ووهان عن العالم في محاولة لاحتواء الوباء. وبدأت الدول بترحيل سكانها من الصين.

سجلت أولى وفاة رسمية بالمرض خارج الصين في 15 شباط/فبراير، وهي لسائح صيني كان في مستشفى في فرنسا.

في 6 آذار/مارس، تخطى عدد الإصابات في العالم المئة ألف حالة. وفرضت إيطاليا، أول بلد أوروبي ظهر فيه الوباء، عزلاً على شمال البلاد، امتد لاحقاً إلى كل أراضيها.

في 11 آذار/مارس، صنفت منظمة الصحة العالمية كوفيد-19 وباء. تراجعت البورصات إثر ذلك وبدأت الحكومات والمصارف المركزية بالإعلان عن أولى التدابير الهائلة لدعم الاقتصاد.

في 16 آذار/مارس، دعت ألمانيا سكانها إلى "البقاء في البيوت"، فيما حضت المملكة المتحدة سكانها على تفادي أي "تواصل اجتماعي". بدأت فرنسا الإغلاق في 17 آذار/مارس، فيما أغلق الاتحاد الأوروبي حدوده الخارجية.

في 24 آذار/مارس، أرجئت ألعاب طوكيو الأولمبية التي كانت مقررة في تموز/يوليو 2020 إلى العام المقبل.

حذرت منظمة الصحة العالمية غداة ذلك من وباء يشكّل "تهديداً على الإنسانية جمعاء".

اتخذت تدابير إغلاق في كل أنحاء العالم. في 2 نيسان/ابريل، كان 3,9 مليار شخص، أي نصف عدد سكان الأرض، مدعوون للبقاء في بيوتهم أو مرغمين على ذلك، بحسب تعداد لفرانس برس. وتخطى عدد الإصابات المليون.

في 29 نيسان/ابريل، سرحت شركة تصنيع الطيارات الأميركية بوينغ 16 ألف موظف. قطاعات أخرى عديدة أعلنت عن تسريح عدد كبير من موظفيها، من النقل الجوي، إلى قطاع تصنيع السيارات والسياحة وتجارة التجزئة.

عقار هيدروكسي كلوروكين الذي روج له البروفيسور الفرنسي ديدييه راوول ودعمه الرئيس الأميركي دونالد ترامب، صنف أخيراً بأنه غير فعال بحسب دراسة دولية نشرت في 22 أيار/مايو.

إلا أن الدراسة سحبت بعدما أظهرت هفوات. في 5 حزيران/يونيو، توصّلت دراسة بريطانية مع ذلك إلى نتيجة مماثلة.

في 7 حزيران/يونيو، تخطى عدد وفيات الوباء 400 ألف وبدأ المرض التفشي سريعاً في أميركا اللاتينية. أصبحت البرازيل ثاني أكثر دولة تسجل عدد وفيات بعد الولايات المتحدة، فيما كان رئيسها جايير بولسونارو يواصل التقليل من أهمية المرض معتبراً أنه مجرد "نزلة برد".

وأصيب هو بنفسه بفيروس كورونا المستجد، كما نظيره الأميركي ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون.

دفع ارتفاع عدد الإصابات العديد من الدول الأوروبية إلى فرض وضع الكمامة في وسائل النقل العام والطرقات والمدارس والشركات. وأواخر الصيف، خرجت تظاهرات مناهضة للكمامات ضمت مئات الأشخاص في برلين ولندن وباريس وروما.

تخطى عدد الوفيات المليون في العالم في 28 أيلول/سبتمبر. في أوروبا، عاود عدد الإصابات الارتفاع في تشرين الأول/أكتوبر. فرضت دول أوروبية عديدة من جديدة إغلاقاً وحظر تجول.

تواجه الولايات المتحدة حيث اتخذت مكافحة الوباء طابعاً سياسياً في خضم حملة الانتخابات الرئاسية، أيضاً تسارعاً جديداً لتفشي الوباء.

في 9 تشرين الثاني/نوفمبر، أعلنت شركة فايزر الأميركية العملاقة المتحالفة مع مختبر بيونتيك الألماني عن نتائج إيجابية للقاحها في وقت تخطى فيه عدد الإصابات الرسمية في العالم 50 مليوناً.

إعلان مماثل خرج لاحقاً عن شركة موردينا الأميركية للتكنولوجيا الحيوية.

تأمل الولايات المتحدة بدء حملة تلقيح السكان أواخر العام، وأوروبا مطلع عام 2021.