مفوض أونروا: نحن على حافة الهاوية بفعل أزمة الوكالة المالية غير المسبوقة

غزة- "القدس" دوت كوم- (شينخوا)- حذر المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) فيليب لازاريني، اليوم الخميس، من أن الوكالة "على حافة الهاوية" بفعل أزمتها المالية غير المسبوقة.

وقال لازاريني خلال مؤتمر صحفي عقده في مدينة غزة، إنه لأول مرة في تاريخ أونروا لا يتوفر لديها التمويل اللازم لتغطية مصروفاتها لنهاية العام الجاري بما في ذلك صرف رواتب موظفيها لهذا الشهر.

وأكد أنه "لتجنب سقوط أونروا يتوجب على المجتمع الدولي ترجمة الدعم السياسي للوكالة إلى تعهدات مالية حقيقة عاجلة تتيح استمرار الخدمات اللازمة للاجئين الفلسطينيين".

وأعلن لازاريني أنه بصدد الدعوة إلى عقد مؤتمر دولي للمانحين مطلع العام المقبل بغرض البحث عن موازنة مالية مستدامة لأونروا وضمان استمرار خدماتها من دون انقطاع.

وشدد على أن الدعم الدولي لأونروا سياسياً ومالياً هو "استثمار في الاستقرار والأمن في الشرق الأوسط إلى حين توفر حل سياسي لقضية اللاجئين الفلسطينيين".

وأشار إلى أن اشتداد الأزمة المالية لأونروا يأتي في وقت يتواجد فيه 28 ألف موظف لدى الوكالة في الخطوط الأمامية بمواجهة أزمة مرض فيروس كورونا الجديد.

وذكر لازاريني أن أزمة أونروا الحالية مختلفة كليا عن الأعوام الماضية بالنظر إلى أن الموارد المتاحة لها لا تفي بتغطية الإنفاق في ظل واقع تزداد فيه احتياجات اللاجئين الفلسطينيين.

وأعرب مفوض عام أونروا عن أمله في "استئناف الشراكة الاستراتيجية" بين الوكالة والولايات المتحدة في المستقبل القريب عقب انتخاب المرشح الديمقراطي جو بايدن مؤخرا في الانتخابات الرئاسية.

وتواجه أونروا "أخطر أزمة" مالية في تاريخها بسبب النقص الشديد في التبرعات لها، لاسيما بعد القرار الأمريكي بقطع 360 مليون دولار عن الوكالة قبل عامين، وهو ما كان يمثل 30 في المائة من ميزانيتها التي تعتمد بالكامل على التبرعات.

وتقدم أونروا خدمات منقذة للحياة لحوالي 5,6 مليون لاجئ من فلسطين في أقاليم عملياتها الخمس التي تشمل الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية وقطاع غزة.