مصادرة 70 دونمًا لتوسيع مستوطنة شرق قلقيلية

قلقيلية - "القدس" دوت كوم - مصطفى صبري - بمصادرة مساحة تزيد عن 70 دونمًا من أراضي حجة وجينصافوط شرق قلقيلية، أودع مجلس مستوطنات الضفة الغربية مخططًا استيطانيًا جديدًا لصالح توسيع مستوطنة "كارنيه شمرون".

وقال مسؤول ملف الاستيطان في محافظة قلقيلية محمد أبو الشيخ لـ "القدس" إن هذا المخطط الاستيطاني يشمل مواقع: حريقة عثمان، واد الظاهرة، القرنين الشامي، من قرية جينصافوط حوض رقم 6، ومن أراضي قرية حجة حوض رقم 11 في موقع الحريق الغربي.

وأضاف أن من أهداف المخطط الاستيطاني الجديد تغيير تخصيص منطقة زراعية وطريق لمناطق، إلى تجارة وسياحة ومباني ومؤسسات عامة ومباني ومؤسسات عامة، ومباني ومؤسسات عامة إلى طوارئ وإنقاذ، وشوارع جديدة ومواقف ومنطقة عامة مفتوحة، وسيتم رسم شبكة الطرق على أنواعها وتصنيفاتها.

وتابع أن المخطط الاستيطاني الجديد يمنع القرى المستهدفة من توسيع خارطتها الهيكلية، بينما المستوطنات في المنطقة يتم توسيع مساحتها رغم عدم كثافة السكان فيها، فمستوطنة "الفيه منشه" جنوب شرق قلقيلية ستتوسع على مناطق حرجية لبناء مرافق عامة، وهي مجرد ذريعة لمصادرة الأراضي وقطع التواصل بين الأراضي للقرى الفلسطينية.

وأشار إلى أن الاحتلال يفرض واقعًا استيطانيًا على الأرض يجعل من الصعب يصعب قيام دولة فلسطينية مستقبلًا، فأراضي محافظة قلقيلية عليها أكثر من 26 مستوطنة بعدد مستوطنين يفوق التسعين ألفًا.