الإغاثة الزراعية وإنقاذ الطفل تنظمان جولة ميدانية على مشاريع "نجاحها" في نابلس

نابلس- "القدس" دوت كوم- غسان الكتوت- نظمت جمعية التنمية الزراعية (الإغاثة الزراعية) ومؤسسة إنقاذ الطفل والحكومة الكندية جولة ميدانية لزيارة ثلاثة من المشاريع الريادية التي تنفذها الفتيات ضمن مشروع "تمكين الشابات الرياديات الفلسطينيات في القطاع الزراعي في الضفة الغربية ومحافظات قطاع غزة - نجاحها" في محافظة نابلس.

وضم الوفد كلا من جيسون لي مدير مؤسسة إنقاذ الطفل في الأرض الفلسطينية المحتلة وميرا نصراوي مسؤولة المشروع لدى الحكومة الكندية ومدير عام الإغاثة الزراعية منجد أبو جيش، بالإضافة لطاقم المشروع من الإغاثة الزراعية وإنقاذ الطفل.

وشملت الجولة زيارة المستفيدة من مشروع "نجاحها" عبير أقطش المختصة بصناعة حلوى الجوزية، والتي قدمت نبذة عن فكرة المشروع والمراحل التي خاضتها خلال المشروع بداية من مرحلة التقدم بالطلب للانضمام للمشروع والتدريبات وانتهاء بالحصول على منحة المشروع.

وعبرت أقطش عن سعادتها بالمشروع ونجاحه في المنطقة واقبال الزبائن على منتجها وهو الأمر الذي يدفعها للتوسع في صناعة الحلويات وافتتاح معمل ومحل حلويات في مدينة نابلس الى جانب معملها الحالي الموجود في بلدة زعترة جنوب نابلس.

وتم زيارة المستفيدة الشابة الريادية شروق شحادة في بلدة عزموط والتي تقوم بزراعة الزعتر والأعشاب العطرية والطبية، حيث عبرت عن فرحتها بحصولها على هذا المشروع الذي مكنها من دفع جزء من أقساطها الجامعية وعزز حضورها الاجتماعي في عائلتها ومجتمعها.

وتقول شحادة بأن زراعة الزعتر والنباتات الطبية والعطرية زراعة نادرة في قرى وبلدات شرق نابلس، وان هذا الوضع سهل ترويجها لمنتجاتها وأدى لكثرة الطلب عليه وهو الأمر الذي انعكس بشكل إيجابي على أوضاعها الاقتصادية.

كما تم زيارة جمعية التوفير والتسليف في مدينة نابلس ومشروعها الذي هو عبارة عن مطبخ وتصنيع غذائي، وقامت عضوات الجمعية باطلاع الوفد على المنتجات التي تقوم الجمعية بتصنيعها وترويجها.

وتعمل عضوات الجمعية على انتاج وتسويق مجموعة من المنتجات الغذائية بالإضافة لعملهن في مجال تجهيز طلبات الطعام للمؤسسات والأفراد، كما تعمل الجمعية في أنشطة أخرى.

وشددت عضوات الجمعية على أهمية مشروع "نجاحها" الذي يستهدف الشابات ويتيح لهن فرصة امتلاك وإدارة مشاريع وبالتالي تحسين ظروفهن وظروف اسرهن الاقتصادية وبالتالي تعزيز حضورهن المجتمعي على كافة الأصعدة.

وفي نهاية الجولة عبرت عضوات التوفير والتسليف عن شكرهن للمؤسسات القائمة على المشروع من خلال تقديم هدايا للوفد والتي كانت عبارة عن مشغولات يدوية تراثية فلسطينية.

يشار الى أن مشروع "تمكين الشابات الرياديات الفلسطينيات في القطاع الزراعي – نجاحها"، تنفذه انقاذ الطفل بالشراكة مع جمعية التنمية الزراعية (الإغاثة الزراعية) ومركز العمل التنموي (معا) وبالتعاون مع وزارة الاقتصاد الوطني بدعم من حكومة كندا.