فصائل المقاومة بغزة تحمل الاحتلال المسؤولية عن منع إدخال مستلزمات مواجهة كورونا

غزة- "القدس" دوت كوم- حملت فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم الثلاثاء، الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية عن منع إدخال مستلزمات مواجهة فيروس كورونا إلى القطاع.

وقال إسماعيل رضوان القيادي في حركو حماس خلال مؤتمر صحفي عقب اجتماع لفصائل المقاومة، إن كل الخيارات مفتوحة إذا ما تعرض الشعب الفلسطيني للخطر جراء تلكؤ الاحتلال في إدخال تلك المستلزمات.

وبشأن الاتصالات العربية - الإسرائيلية، أكد رضوان على أن التطبيع مع الاحتلال "جريمة"، وأن فلسطين ستبقى القضية المركزية للأمة.

واستنكر رضوان متحدثًا باسم فصائل المقاومة، زيارة مايك بومبيو وزير الخارجية الأميركي إلى المستوطنات في الضفة الغربية والجولان، موجهًا التحية للموقف المصري الرافض لهذه الزيارة.

وعبر رضوان عن رفض الفصائل واستنكارها لإعادة السلطة الفلسطينية لعلاقاتها مع الاحتلال، معتبرًا أن ذلك يمثل ضربة للإجماع الوطني ولجهود المصالحة ولقاء الأمناء العامين، ويعطي مبررًا للمطبعين مع الاحتلال.

ودعا رضوان إلى إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية ومجلس وطني وبالتزامن، مع الاستمرار في انجاز المصالحة.

وأدانت الفصائل استمرار اعتقال السلطة الفلسطينية للناشط نزار بنات بسبب موقفه الرافض لعودة السلطة للعلاقات مع الاحتلال، مطالبةً بالإفراج الفوري عنه.

ووجهت فصائل المقاومة خلال المؤتمر التحية للأسرى في سجون الاحتلال وعلى رأسهم نائل البرغوثي، مؤكدةً على أن قضيتهم هي أولوية بالنسبة لها.