عوض السلايمة: القادم أفضل لهلال العاصمة.. ونعمل على خطة للنهوض بالنادي في السنوات العشر القادمة

القدس"القدس"دوت كوم -اكد رئيس مجلس ادارة نادي هلال العاصمة عوض السلايمة ان الهلال ليس مبنى ولا ناد ولا مقر ولا فريق كرة قدم، الهلال وطن يسكننا ومعلم من معالم مدينة القدس، وتربينا على عشق الهلال كرويا وكشفيا منذ الصغر، وهو قلعة وطنية مقدسية يشار لها بالبنان.

وأكد السلايمة في حديثه لشبكة ووكالة بال سبورت ان مجلس ادارة النادي الحالي هو مجلس عمل وهيئة تكليف وليست تشريف ولها مهمة تتمثل بالعبور بالفريق لبر الامان والحفاظ على مكتسبات المؤسسة الهلالية محليا وعربيا وآسيويا ونسج علاقات جديدة مع العديد من الدول الشقيقة والصديقة، وتجلى ذلك بالدعم المطلق من ربان السفينة الرياضية الفلسطينية المعاصرة اللواء جبريل الرجوب وكادر اتحاد القدم والمرجعيات الكشفية الفلسطينية.

وأضاف السلايمة ان مؤسسة دولية كبيرة لها فرع في فلسطين تعكف على وضع استراتيجية عمل للهلال للسنوات العشر القادمة ، ومن أولى هذه الاستراتيجية أعتماد الهلال على نفسه ماليا بالمستقبل، والعمل على بناء فئات عمرية لكافة الفرق الرياضية من ابناء النادي القادمين اليه من كافة أحياء القدس، وفتح دورات رياضية في الألعاب الفردية ، ونعمل حاليا مع شركة هندسة على تجهيز مخطط لأقامة ثلاثة ملاعب ومرافقها وقاعات تابعة للنادي للأستثمار وتخصيص ريعها لصندوق النادي وذلك على قطعة الارض التي أستأجرها النادي من الاوقاف ومساحتها 13 دونا، وستقام الملاعب وفق قوانين "الفيفا".

وحول فريق النادي الذي يخوض حاليا غمار دوري المحترفين جدد السلايمة ثقة الادارة بالمدير الفني عبد الله الصيداوي مؤكدا ان القادم أفضل للهلال ولفريق الكرة ايضا حيث نعمل على تعزيز الفريق خلال السنوات القادمة بأبناء النادي الذين تربوا ونشأوا فيه، معتبرا ان وجود عناصر شابة بالفريق من أبناء النادي هو مصدر قوة وثقة للفريق، معتبرا أن الألتفاف المقدسي حول الفريق والأدارة ونادي الهلال يزيد مجلس الادارة أصرارا على العمل.

ووجه السلايمة شكره وشكر مجلس ادارة النادي لرجال الاعمال المقدسيين الذين قدموا الدعم المالي والمعنوي لفريق النادي كي يواصل مسيرته في دوري المحترفين، وكان أخر هذا الدعم ما قدمه رجل الاعمال الفلسطيني منيب المصري والدكتور حاتم غرزوزي.

وأختتم السلايمة حديثه مؤكدا ان عودة لاعب الهلال محمود عويسات، للملاعب باتت قريبة جدا.