مؤتمر "نساء المستقبل: نحو استعادة القوة النسوية الاقتصادية".. يُعقد اليوم

رام الله- "القدس"دوت كوم- تعقد "الحاضنة الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات- بيكتي"، مساء اليوم الثلاثاء، مؤتمراً حوارياً تحت عنوان "نساء المستقبل: نحو استعادة القوة النسوية الفلسطينية"، عبر منصة "زوم ويبينار"، وذلك بالتعاون مع مؤسسة التحالف من أجل التضامن (APS)، وطاقم شؤون المرأة (WATC)، وجمعية الثقافة والفكر الحر (CFTA)، وجمعية التنظيم وحماية الأسرة الفلسطينية (PFPPA)، وبتمويلٍ من الوكالة الإسبانية للتعاون الإنمائي الدولي (AECID).

وأوضحت مديرة المشاريع في "الحاضنة الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات- بيكتي" ميغان قاحوش لـ"القدس" دوت كوم أن المؤتمر يأتي ضمن أنشطة مشروع "التقليل من عدم مساواة النوع الاجتماعي في فلسطين"، الذي تنفذه تلك المؤسسات.

ووفق قاحوش، فإنّ المؤتمر يهدف لجمع الجهود بين القطاعات المختلفة الخاص والعام والأكاديمي، من أجل تمكين وتقوية دور المرأة في المجتمع الفلسطيني ليس فقط من الناحية الاقتصادية والاجتماعية، بل لتمكين المرأة بحيث تكون من صناع القرار، وتكون النساء مستقلات ولهن حرية التعبير عن آرائهن في جميع القطاعات وفي منازلهن، خاصة النساء اللواتي يعشن في المناطق النائية والمهمشة.

المؤتمر الذي سيعقد عبر منصة "زوم ويبينار"، مساء اليوم الثلاثاء، ما بين الساعة الخامسة مساء والسابعة والنصف مساء، سيكون مُقسماً إلى جلسات حوارية بثلاثة محاور، يتحدث كل محور عن موضوع محدد بقضايا النساء في فلسطين، إضافة إلى الكلمات الافتتاحية التي يتحدث فيها كلٌّ من: المهندس إبراهيم جفال، رئيس مجلس إدارة "الحاضنة الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات - بيكتي"، والسيدة إيفا مورينو أنادون، المتحدثة باسم مؤسسة التحالف من أجل التضامن (APS).

وتضم الجلسة الأولى من المؤتمر، التي تديرها مدير عام الحاضنة الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات– بيكتي السيدة أماني معدي، شخصيات من القطاع العام، يتحدثون عن القوانين والتشريعات التي تعمل على حماية النساء في المجتمع الفلسطيني، حيث يتحدث كل من: المهندس أسامة السعداوي، وزير الريادة والتمكين، عن النساء الرياديات في المجتمع الفلسطيني وتمكينهن في المجتمع، وأيضاً لما عواد، مديرة دائرة النوع الاجتماعي في وزارة العمل، للحديث عن حقوق النساء داخل بيئة العمل، إضافة الى رانيا جبر، المديرة العامة لمركز الابتكار وريادة الأعمال التكنولوجية في وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للحديث عن وجهة نظر الوزارة حول الإحصاءات المتوفرة عن دور الخريجات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في هذا القطاع.

أما الجلسة الثانية التي تديرها الإعلامية ريم عمري، فسيتم الحديث فيها عن التحديات والفرص التي واجهت صانعات القرار الفلسطيني، وتتحدث فيها سيدات فلسطينيات عن تجاربهن للوصول إلى أماكن صنع القرار والتغيير، حيث تضم الجلسة الثانية كلاً من: شعاع مرار، رئيسة مجلس إدارة منتدى سيدات الأعمال، وصفاء ناصر الدين، نائبة رئيس جامعة القدس، وهديل ناصر، مديرة برامج التمكين الاقتصادي في هيئة الأمم المتحدة للمرأة- مكتب فلسطين، ولنا أبو حجلة، المديرة الإقليمية لمؤسسة المجتمعات العالمية في فلسطين.

وأما في الجلسة الثالثة، التي تديرها د. سماح أبو عصب من جامعة بيرزيت، فإنها ستحاور خمس نساء رياديات، وتناقش أفكارهن الريادية وما هي التحديات التي واجهتهن في رحلتهن الريادية، وهن: (بولينا سحويل، معالي ذياب، رنا نوفل، صفاء عياد، روان أبو دياك).

ومن الجدير ذكره أن هؤلاء النساء الرياديات سيتم احتضانهنّ داخل الحاضنة الفلسطينية تحت إطار المشروع، وسيتم تزويدهنّ بكافة الدعم اللازم لتطوير أفكارهنّ الريادية ومساعدتهنّ على الولوج إلى السوق الفلسطيني.