أبو ردينة: زيارة بومبيو للمستوطنات مرفوضة وقرار منتجات المستوطنات تحد للشرعية الدولية

رام الله- "القدس"دوت كوم- أدان الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، عصر اليوم الخميس، بشدة، زيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى مستوطنة "بيسجوت" المقامة على أراضي المواطنين في جبل الطويل بمدينة البيرة، وقرار الإدارة الأميركية الحالية اعتبار منتجات المستوطنات الإسرائيلية منتجات إسرائيلية.

وقال أبو ردينة في بيان صحافي، "إن هذا القرار هو تحدٍ سافر لكافة قرارات الشرعية الدولية، ويأتي استكمالًا لقرارات هذه الإدارة التي تصر على المشاركة الفعلية في احتلال الأراضي الفلسطينية".

وأكد أبو ردينة، "أن هذه الخطوة الأميركية لن تضفي الشرعية على المستوطنات الإسرائيلية التي ستزول عاجلاً أم آجلاً".

وطالب أبو ردينة المجتمع الدولي، وتحديدًا مجلس الأمن الدولي، تحمل مسؤولياته وتنفيذ قرارته، وخصوصًا القرار الأخير 2334 الذي جاء بموافقة الإدارة الأميركية السابقة.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية أصدرت بيانًا باسم الوزير مايك بومبيو حول دمغ المنتجات المصنعة في المستوطنات المقامة على الأراضي الفلسطينية على أنها صناعة إسرائيلية أو تصنع في اسرائيل عندما يتم تصديرها إلى الولايات المتحدة.

وقال البيان: "إن هذه السياسة الجديدة تعتبر أن كل ما يصنع في المناطق التي تقع تحت السيطرة الاقتصادية والإدارية الإسرائيلية تعتبر صناعة إسرائيلية".

وتطلب هذه السياسة الجديدة على البضائع التي تصنع في الضفة الغربية، غير المناطق (ج) بأن تحمل دمغة صنع في الضفة الغربية، فيما اعتمدت دمغة جديدة للبضائع التي تصنع في قطاع غزة، حيث تطالب بأن تحمل اسم صنع في غزة.