انخفاض نسبة البطالة في السويد خلال أكتوبر الماضي

ستوكهولم- "القدس" دوت كوم- (د ب ا)- انخفضت نسبة البطالة في السويد خلال شهر تشرين أول/أكتوبر الماضي للشهر الثاني على التوالي، وذلك في ظل ارتفاع حالات الاصابة بفيروس كورونا مما دفع السلطات لفرض قيود أكثر صرامة وبالتالي التأثير على مستقبل الاقتصاد السويدي.

ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن مكتب الاحصاءات السويدي إن نسبة البطالة بعد حساب التغيرات الموسمية بلغت 8.6% خلال شهر تشرين أول/أكتوبر الماضي، مقارنة بـ 8.9% في أيلول/سبتمبر الماضي.

وكان اقتصاديو بلومبرج قد توقعوا أن تبلغ نسبة البطالة 9%.

وقال جوانا جينسون، أحد الاقتصاديين" نتوقع أن عودة الفيروس سوف تؤثر بصورة سلبية على سوق العمل، حيث أن القيود الجديدة تضر بالطلب في قطاع الخدمات ".

وأضاف" السياسة النقدية، مثل برنامج منح إجازات بدون مرتب، أفضل وسيلة لمواجهة تأثير الفيروس على الاقتصاد والمساعدة في انتعاشه عام 2021".

وكانت السويد قد تجنبت فرض إجراءات إغلاق مطلع هذا العام، ولكن الآن فرضت قيودا تعد الأكثر صرامة للتعامل مع الموجة الثانية من تفشي فيروس كورونا.