تظاهرة في البيرة احتجاجاً على زيارة بومبيو لمستوطنة "بساغوت"

رام الله- "القدس" دوت كوم- تظاهر عشرات المواطنين في مدينة البيرة، احتجاجاً على زيارة مقررة لوزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو، اليوم الأربعاء، إلى مستوطنة إسرائيلية مقامة على أراضيهم.

ورفع المشاركون في التظاهرة وبينهم من الفلسطينيين حاملي الجنسية الأمريكية، الأعلام الفلسطينية ولافتات تندد بالزيارة كتبت باللغتين العربية والإنجليزية.

وجرت التظاهرة بدعوة من مؤسسات وفعاليات رسمية وشعبية فلسطينية، بالتزامن مع رفع الأعلام الفلسطينية على البيوت المقابلة لمستوطنة "بساغوت" التي ينوي بومبيو زيارتها.

وأكد بيان صادر عن أهالي البيرة حملة الجنسية الأمريكية ويملكون الأراضي المقامة عليها المستوطنة جرى تلاوته بالتظاهرة، "حقهم في أراضيهم التي استعمرها المستوطنون اليهود، وامتلاك وثائق ملكية للأراضي ما سيمكنهم من الاستمرار في الإجراءات القانونية لاستعادة أراضيهم".

وقال نائب رئيس حركة (فتح) محمود العالول خلال التظاهرة، إنها تمثل جزءاً من فعاليات التصدي "للاحتلال وجرائمه" التي يمارسها يوميا ضد الشعب الفلسطيني.

وذكر العالول، أن زيارة بومبيو إلى مستوطنة "بساغوت" ليست مفاجئة بالنسبة للقيادة الفلسطينية "خاصة وأن كل الإدارات الأمريكية المتعاقبة كانت منحازة للاحتلال الإسرائيلي".

واعتبر أن الإدارة الأمريكية الحالية "لم تكن منحازة لإسرائيل فقط، بل شريكة لها في تكريس الاحتلال ومشاريع الاستيطان والتهويد على أرض الواقع، وتسعى لإقرار الاستيطان وشرعنة الضم".

بدوره قال منسق القوى الوطنية في رام الله والبيرة عصام بكر على هامش المظاهرة، إن بومبيو "غير مرحب به في الأراضي الفلسطينية المحتلة بسبب الانحياز الكامل للاحتلال الإسرائيلي العنصري".

واعتبر بكر، أن زيارة بومبيو "استفزازية للشعب الفلسطيني وخدمة للمشروع الاحتلالي لإضفاء الشرعية على المستوطنات التي تمثل جريمة حرب حسب القانون الدولي وقرار مجلس الأمن".

وتوجه المشاركون في التظاهرة صوب المستوطنة المقامة على قمة جبل (الطويل)، على أن يتم إطلاق عشرات البالونات التي تحمل الأعلام الفلسطينية، كما سيجري إشعال إطارات السيارات تزامنا مع وصول بومبيو رفضاً لزيارته.

وقال الناشط في هيئة الجدار والاستيطان في السلطة الفلسطينية عبد الله أبو رحمة، إن الفعاليات الشعبية تأتي "رفضا واستنكارا لزيارة بومبيو المستوطنة الإسرائيلية المقامة على أراضي فلسطينية".

واعتبر أبو رحمة، أن ممارسات الإدارة الأمريكية الحالية من دعم "لا محدود للاحتلال الإسرائيلي تنافي كل القوانين والشرائع الدولية".

ودعا أبو رحمة، المجتمع الدولي لوقف "الممارسات الأمريكية بحق الشعب الفلسطيني وقضيته والعمل على إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس على حدود 1967".

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية العامة أن بومبيو يخطط لزيارة مستوطنة "بساغوت"، قبل أن يزور مناطق محتلة في الجولان السوري، ليصبح بذلك أول وزير خارجية أمريكي يقوم بهذه الخطوة، الذي اعترف الرئيس دونالد ترامب بضمه للسيادة الإسرائيلية في مارس 2019، قبل أيام من الانتخابات الإسرائيلية.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرنوت" إن صاحب مصنع النبيذ في المستوطنة أطلق منتجا يحمل اسم "بومبيو" تكريما لموقف الوزير، ومن غير المعروف إذا ما كانت الزيارة رسمية أو أنها ستكون خاطفة.