"روتاري فلسطين" يسلم مستشفى "عمر القاسم" بقلقيلية و"الهلال الأحمر" بطولكرم جهازي تنفس صناعي

"روتاري فلسطين" يسلم مستشفى "عمر القاسم" بقلقيلية و"الهلال الأحمر" بطولكرم جهازي تنفس صناعي

قلقيلية، طولكرم- "القدس"دوت كوم- مصطفى صبري- سلمت نوادي "روتاري فلسطين"، اليوم الثلاثاء، مستشفى عمر القاسم في بلدة عزون، شرقيّ قلقيلية، وجمعية الهلال الأحمر في طولكرم، جهازي تنفس صناعي متطورين لتزويد المرضى بالأُوكسجين بكمياتٍ كبيرة، من أجل استخدامه في علاج مرضى كورونا "كوفيد 19".

ففي قلقيلية، سلمت "نوادي روتاري فلسطين" محافظ قلقيلية اللواء رافع رواجبة جهاز التنفس الصناعي، في مقر مستشفى عمر القاسم، بحضور رؤساء "روتاري فلسطين": ماغي مراد، رئيس نادي روتاري بيت لحم، وبلال أبو حجلة رئيس نادي روتاري رام الله، وخالد القطب رئيس نادي روتاري القدس".

كما تم الاستلام بحضور ومشاركة اللواء رواجبة وأمين سر حركة فتح في قلقيلية محمود ولويل، والعميد غازي بشارات قائد منطقة قلقيلية، وحاتم مسلم، مدير عام الحكم المحلي ورئيس بلدية عزون، ود.هاشم المصري رئيس بلدية قلقيلية، وطارق شاور رئيس الغرفة التجارية، والدكتور وسام الشنطي ممثلاً عن الرعاية الصحية وممثلين عن القطاع الصحي.

وأشاد رواجبة بالجهود التي تقوم بها "نوادي الروتاري" في تعزيز قيم التسامح وإسناد المجتمع الفلسطيني في ظل جائحة كورونا، فيما أشار إلى أن هذه الخطوة لها مدلولها الوطني، وهي تعبر عن أصالة الشعب الفلسطيني ونقائه.

وطالب رواجبة بتكاتف الجهود وتكاملها للوقوف بحزم أمام هذا الفيروس الخطير الذي يعصف بالعالم أجمع، لافتاً إلى أن الموجه الثالثة للفيروس بدت آثارها خطيرة، "وعلينا أن نكون في أتمّ الجهوزية لمواجهة المرحلة المقبلة"، مشدداً على ضرورة "أن لا يشغلنا فيروس كورونا عن مواجهة الفيروس الأخطر، وهو فيروس الاحتلال".

من جهته، شكر وفد نوادي الروتاري مؤسسات محافظة قلقيلية على الاستقبال، وأشاد بصمود أهالي المحافظة، وأكد الوفد أن هذه الخطوة تأتي ضمن الاستراتيجية المهمة لنوادي الروتاري في فلسطين بالوقوف إلى جانب أبناء الشعب الفلسطيني، خاصة في ظل جائحة كورونا، كما أكد حرصه على استمرارية التعاون والتواصل مع المحافظة.

وفي طولكرم، سلمت "روتاري فلسطين" جهاز تنفس صناعي لصالح جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في المدينة، لاستخدامه لعلاج مرضى فيروس كورونا.

وحضر حفل التسليم، الذي نُظم تحت رعاية محافظ طولكرم اللواء عصام أبو بكر، نائب محافظ طولكرم مصطفى طقاطقة، وخالد القطب، رئيس نادي الروتاري بالقدس، وماغي مراد، رئيسة روتاري نادي بيت لحم، وبلال أبو حجلة رئيس نادي روتاري رام الله، وفادي الشرفا، رئيس بعثة الأمم المتحدة لسجل أضرار الجدار، ود. نائل السلمان، رئيس اللجنة الطبية بمحافظة طولكرم وأعضاء اللجنة الطبية، ورئيسة جمعية الهلال الأحمر بطولكرم حنان حنون، ورئيس الغرفة التجارية إبراهيم أبو حسيب، ومجدي ليمون منسق المجلس التنفيذي بالمحافظة، وداوود أبو متري ممثلاً عن العائلات المسيحية بطولكرم.

بدوره، قال رئيس نادي "روتاري رام الله" محمد أبو حجلة، في لقاء مع "القدس" دوت كوم: "نحن نفتخر أننا نقوم بمشروع دعم المستشفيات بأجهزة تنفس وتوابعها لمكافحة فيروس كورونا، واختتمنا المشروع في محافظة قلقيلية من خلال تسليم آخر جهاز تنفس، وهذا سيساعد مستشفى الشهيد عمر القاسم على مساعدة حالات الولادة المصابة بفيروس كورونا".

وتابع أبو حجلة: "نحن كنادي روتاري بدأنا العمل منذ عام 1929، وبسبب الاحتلال مُنعنا من العمل، وعدنا للعمل عام 2010، وأقمنا نوادي الروتاري في رام الله والبيرة والقدس الشرقية وبيت لحم لخدمة المواطن".

وسبق تسليم آخر جهاز من أجهزة التنفس في قلقيلية، أن سلم نادي "روتاري القدس" في العاشر من الشهر الجاري، لمستشفى جمعية المقاصد الخيرية في القدس أربعة أجهزة تنفس متطورة خاصة بتزويد المرضى بالأُوكسجين، من أجل استخدام تلك الأجهزة في علاج مرضى كورونا المستجد "كوفيد 19" ومرضى الأجهزة التنفسية.

وبدأت نوادي الروتاري في (القدس الشرقية ورام الله وبيت لحم)، ضمن مشروع مشترك، في السادس من شهر تشرين الأول الماضي، تقديم معدات وأجهزة طبية لخمسة مستشفيات في الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، بقيمة 141 ألف دولار، وذلك لمساعدة تلك المستشفيات في مواجهة فيروس كورونا، حيث بدأ مشروع التبرعات بمستشفى كاريتاس للأطفال في بيت لحم بتقديم جهازٍ من نظام استخلاص الحامض النووي الآلي و50 طقم اختبار للأحماض النووية المستهلكة التابعة للجهاز دعماً لمختبر فيروس كورونا (كوفيد- 19).

وتقدمت ثلاثة أندية روتاري برام الله والقدس الشرقية وبيت لحم بمشروع مشترك للتبرع بمعدات وأجهزة طبية تبلغ قيمتها 141 ألف دولار، لخمسة مستشفيات في القدس الشرقية والضفة الغربية، حيث تم التبرع بأربعة أجهزة تنفس لمستشفى المقاصد بالقدس، في العاشر من الشهر الجاري، وتم التبرع بجهاز واحد من نظام استخلاص الحمض النووي الآلي و50 طقم اختبار للأحماض النووية المستهلكة تابعة للجهاز نفسه لمستشفى كاريتاس للأطفال في بيت لحم، وجهاز تنفس واحد لمستشفى عمر القاسم في قلقيلية، وجهاز تنفس واحد لمستشفى الهلال الأحمر في طولكرم، وثلاثة أجهزة للعلاج بالأوكسجين عالية التدفق لمستشفى "مار يوسف" في القدس، علاوة على معدات أساسية أُخرى لتلك المستشفيات أو المختبرات الطبية لهذه المستشفيات.

وتم تأسيس أول نادٍ للروتاري في القدس عام 1929، ولكن مع بدء الاحتلال انتهى نشاطه لغاية 2010 حين وافق الروتاري الدولي على إعادة تسجيله في فلسطين، ليصبح خلال فترة زمنية بسيطة أربعة نوادٍ في كلٍّ من رام الله، القدس الشرقية، بيت لحم، البيرة، وجميعها تابعة للمنطقة الروتارية التي تشمل الأردن ولبنان ومصر وغيرها من الدول العربية.

ومنذ إنشائها، قامت أندية الروتاري في فلسطين بمشاريع عدة تشمل رياض الأطفال ومعونات إنشاء غرف كمبيوتر لعدة مؤسسات، بينها مخيمات اللاجئين في الضفة الغربية، ومشاريع تزويد مياه صحية لمدارس في الضفة الغربية والعديد من المشاريع الأُخرى، وحالياً يقوم نادي روتاري القدس بتمويل مشروع مكتبة حديثة للطلاب الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة في مستشفى الأميرة بسمة بالقدس.

وأندية الروتاري مكونة من مهنيين بمجالات مختلفة، ويجتمع أعضاء النوادي بصورة منتظمة لبحث تنفيذ مشاريع إنسانية لخدمة المجتمع، ومنها ما يتعلق بالأطفال وجودة المياه ودعم المرأة، فيما تضم العضوية مهنيين من مختلف المهن، والفكرة من إنشاء نوادي الروتاري هي أن المجموعة تستطيع أن تقدم أكثر من الفرد للمجتمع ضمن أهمية العمل الجماعي المشترك، وحينما تتضافر جهود المهنيين يكون العمل أسهل وأكثر كفاءة.

ومنظمة الروتاري الدولية تضم أكثر من 35 ألف نادٍ حول العالم، حيث تساهم تلك النوادي في مجالات مختلفة لدعم المجالات المحلية.

والجدير ذكره أنّ أندية الروتاري لعبت دوراً محورياً في محاربة مرض شلل الأطفال والقضاء عليه؛ من خلال تقديم المساعدات المالية التي بلغت قيمتها ما يزيد عن المليار وثمانمائة مليون دولار أمريكي بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، حيث يحتفظ الروتاري الدولي بمقعد كـ"عضو مراقب".