حلفاء سوريا يعزونها في وفاة المعلم

دمشق- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- قدمت كل من روسيا وإيران وفنزويلا وكوبا التعازي لسوريا في وفاة وزير الخارجية وليد المعلم.

وقال المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط ودول أفريقيا نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوجدانوف، في تصريح للصحفيين: "لقد فقدت روسيا صديقاً مقرباً جداً لها في العالم العربي، لقد كان شريكاً موثوقاً به وشخصاً واسع الاطلاع ودبلوماسياً وسياسياً متمرساً".

وبعث وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف اليوم برسالة إلى رئيس الوزراء السوري معزياً بوفاة المعلم.

وذكرت الخارجية السورية على صفحات تابعة لها على مواقع التواصل الاجتماعي أن فنزويلا وكوبا أعربتا في برقيتين عن خالص تعازيهما بوفاة المعلم.

وكان المعلم قد توفي فجر اليوم الاثنين، في دمشق عن عمر ناهز 79عاما قضى أغلبها في العمل الدبلوماسي. وكان عين وزير للخارجية منذ عام .2006

والوزير الراحل من موالد العاصمة دمشق عام 1941 ودرس بجامعة القاهرة وتخرج فيها عام 1963 بشهادة بكالوريوس اقتصاد. والتحق بوزارة الخارجية عام 1964 وخدم في عدد من البعثات الدبلوماسية السورية فى الخارج، إلى أن شغل منصب وزير الخارجية.

وكان المعلم من أبرز الشخصيات المقربة من الرئيس السوري بشار الأسد وأحد أبرز وجوه نظامه، وكانت آخر مشاركة له في فعالية رسمية في مؤتمر اللاجئين السوريين الذي عقد يوم الأربعاء الماضي.