عائلة الأسير المريض علي شواهنة : الاحتلال ينتقم منه ويفرض عليه عقوبات

قلقيلية-"القدس"دوت كوم- مصطفى صبري- قالت عائلة الأسير المريض علي شواهنة من بلدة كفر ثلث شرق قلقيلية، إن الاحتلال حاول التملص من حق ابنها الأسير من العلاج بتخييره بين الزيارة أو الفحص الطبي.

وقالت زوجته الناشطة أمينة الطويل:"تم ابلاغ زوجي الأسير علي شواهنة بوجود بوسطة إلى مستشفى برزلاي صباح يوم الاربعاء الماضي، وذلك في يوم الزيارة التي كانت مقررة بعد انقطاع، ليتم وضعه امام خيارين في غاية الصعوبة، إما اتمام الزيار وخسارة الفحص الطبي الذي سيكون تشخيصي دون علاج ، او العكس".

وقدم زوجي الأسير علي حلا سهلا أن يتم تأجيل موعد الفحص؛ بسبب خروجه للزيارة مبكرا، إلا أنهم طلبوا منه التوقيع على كتاب يؤكد من خلاله رفضه للعلاج رغم ان الحقيقة عكس ذلك تماما، وقد تم توقيع هذا الكتاب بالضبط لحظة دخوله ساحة السجن، بمعنى كان من الممكن اتمام الزيارة ومن ثم الخروج للبوسطة، مع العلم أنه لم يتم إبلاغه بهذا الأمر من قبل، وفقط تم صباح يوم الزيارة بعد ان كنت على وشك الوصول إلى سجن النقب".

وأضافت الطويل :"هكذا يتعامل الاحتلال مع الأسرى في إطار سياسة الإهمال الطبي المتعمدة، وإلا ما الذي يمنع التنسيق للفحص الطبي في يوم يتناسب مع الأسير، علما انه يطالب بإجراء هذا الفحص منذ ٣ اشهر تقريبا، ومنذ ذلك الوقت لم نتمكن من زيارته وحينما جاء وقت الزيارة، والتي تعني للأسير الكثير الكثير حتى وان كانت قصيرة جدا تم إبلاغه بموضوع الفحص الطبي".

تتابع الزوجة الطويل حديثها قائلة :"رغم إنهاء الجدل وخروجه للزيارة استمر أحد عناصر الشرطة مضايقته أثناء الزيارة ومحاولة إشغاله، حتى حدث نقاش بينهما وتم عقد محكمة داخلية تقرر خلالها عزله مدة 7 أيام وبعد احتجاج الأسرى تم منعه من الزيارة مدة شهرين ومن ادخال الكانتين أيضا مدة شهري".

يشار أن الأسير علي شواهنة له شقيق في الاعتقال الإداري واعتقل في شهر آذار الماضي واعتقل سابقا اكثر من 14 عاما، ويتناول يوميا 6 حبات من الأدوية المختلفة، بعد إصابته بارتفاع في ضغط الدم خلال الاعتقال الحالي وبحاجة لإجراء عملية فحص بلازما الدم وأخذ خزعة من النخاع الشوكي للكشف عن سبب الانخفاض الحاد الذي تم كشفه في كريات الدم البيضاء بداية اعتقاله الحالي.