الرئيس التونسي يبدأ أول زيارة لقطر منذ توليه منصبه

الدوحة - "القدس" دوت كوم- (شينخوا)- وصل الرئيس التونسي قيس سعيد إلى الدوحة في مستهل زيارة رسمية تستغرق ثلاثة أيام، هي الأولى له إلى قطر منذ توليه مهام منصبه.

وأفادت وكالة الأنباء الرسمية (قنا) بأنه كان في استقبال الرئيس التونسي والوفد المرافق له لدى وصوله المطار نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون الدفاع خالد العطية، ووزير الثقافة والرياضة صلاح العلي، وسفير قطر في تونس سعد الحميدي والسفير التونسي لدى الدوحة سامي السعيد.

ومن المقرر أن يلتقي الرئيس التونسي غدا الأحد، أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لبحث "العلاقات الثنائية الوطيدة بين البلدين وسبل دعمها وتعزيزها والقضايا ذات الاهتمام المشترك"، وفق بيان سابق لـ (قنا)، ندون مزيد من التفاصيل.

وتأتي زيارة الدولة التي يقوم بها سعيد وتستمر في الفترة من 14 إلى 16 نوفمبر الجاري، تلبية لدعوة أمير قطر، تبعا لبيان للرئاسة التونسية.

وصرح السفير التونسي لدى الدوحة سامي السعيد لوسائل إعلام محلية بأن الزيارة تعد الأولى للرئيس سعيد إلى قطر منذ توليه مهام منصبه، والثانية بين البلدين في أقل من سنة، إذ زار أمير قطر تونس في فبراير الماضي وكان ثاني زعيم عربي يزور هذا البلد بعد تولي سعيد الرئاسة.

وسبق أن زار الأمير تونس عامي 2014 و 2016، وحضر القمة العربية التي عقدت فيها العام الماضي، في حين زار الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي قطر في العام 2016.

وذكر السعيد أن الجانبين سيعقدان مباحثات من أجل بحث دفع الشراكات الاقتصادية والاستثمارية، وتجديد الدعم والمساندة للانتقال الديمقراطي والاقتصادي في تونس.

وأضاف أن الزيارة مناسبة لتبادل الآراء والتشاور حول أهم الملفات الإقليمية، حيث يتقاسم البلدان الرؤى في جملة من القضايا كالمطالبة بضمان حق الفلسطينيين في تكوين دولتهم المستقلة وفقا لقرارات الشرعية الدولية، وإيجاد حل سلمي للمسألتين الليبية والسورية، والعمل على درء النزاعات بالمنطقة، والدعوة للحوار ونبذ العنف.

وتعد قطر الأولى عربيا والثانية عالميا من حيث حجم الاستثمار في الاقتصاد التونسي، باستثمارات إجمالية تبلغ نحو 3 مليارات دولار في مختلف القطاعات الرئيسية والحيوية، كما قدمت العام 2016 دعما ماليا بقيمة 1.25 مليار دولار لدعم اقتصاد تونس، وهناك أكثر من 80 اتفاقية بين البلدين في مختلف المجالات.