الرئاسة تؤكد استعدادها للعودة إلى المفاوضات مع الاحتلال على أساس الشرعية الدولية

رام الله- "القدس" دوت كوم- أكدت الرئاسة الفلسطينية اليوم الأربعاء، استعدادها للعودة إلى المفاوضات مع إسرائيل على أساس الشرعية الدولية.

وجاء ذلك رداً على تصريحات لرئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بالإنابة وزير الدفاع بيني غانتس، قال فيها إنه "حان الوقت للقيادة الفلسطينية للعودة إلى المفاوضات بدون أعذار".

وقال المتحدث باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة في بيان نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية، إن القيادة الفلسطينية "مستعدة للعودة إلى المفاوضات على أساس الشرعية الدولية، أو من حيث انتهت المفاوضات أو بالتزام إسرائيل بالاتفاقيات الموقعة".

وكان غانتس قد قال خلال جلسة للكنيست، أمس الثلاثاء، إن "القيادة الفلسطينية لم تفهم أن الوقت قد حان للتخلي عن الأعذار، والعودة إلى طاولة المفاوضات والعمل معا من أجل إيجاد حل".

وأضاف، "أتوجه للرئيس الفلسطيني والقيادة الفلسطينية إن لم يكن من أجلكم فمن أجل أولادكم، الذين هم جيل المستقبل، حان وقت السلام".