سوريا وروسيا مهتمتان بعودة اللاجئين إلى سوريا

دمشق- "القدس" دوت كوم- (شينخوا)- يستعد الجانبان السوري والروسي أن يعقدا مؤتمراً دولياً حول عودة اللاجئين قريباً في العاصمة السورية دمشق.

كانت وزارة الخارجية الروسية قد أعلنت في الشهر الماضي عقد هذا المؤتمر في يومي الأربعاء والخميس في دمشق.

وقال المكتب الإعلامي للرئاسة السورية، إن المؤتمر يأمل في تحقيق نتائج إيجابية من شأنها أن "تخفف من معاناة اللاجئين السوريين في الخارج وتفتح المجال أمامهم للعودة إلى سوريا والعيش حياة طبيعية".

وفي وقت سابق من يوم الاثنين، أجرى الأسد مكالمة فيديو مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لمناقشة المؤتمر المزمع عقده في دمشق هذا الشهر.

وبحسب وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا)، قال الأسد للرئيس بوتين إن عودة اللاجئين تشكل أولوية بالنسبة إلى سوريا، مضيفا أن الحكومة السورية ليست جاهزة فحسب، بل متحمسة له.

وأشار الرئيس الأسد إلى أن غالبية اللاجئين السوريين يريدون العودة إلى سوريا "بعد أن هيأت الدولة الظروف المناسبة لذلك"، مؤكدا أن المؤتمر ما هو إلا مجرد بداية لحل القضية الإنسانية للاجئين.

ومن جانبه، قال الرئيس الروسي بوتين للأسد إن بلاده تدعم المؤتمر، مضيفاً أن الوفد الروسي سيكون أكبر من يشارك في المؤتمر، مشدداً على أن بلاده ستواصل بذل الجهود لإنجاح المؤتمر.

وأضاف بوتين أن روسيا ستواصل أيضاً المشاورات مع سوريا لتسهيل عودة اللاجئين.

وقال إن هناك أكثر من 6.5 مليون لاجئ سوري خارج سوريا معظمهم قادرون على العودة والعمل على إعادة بناء بلدهم.

ومن جانبه، قال السفير الروسي في سوريا ألكسندر يفيموف الإثنين لصحيفة (الوطن) الالكترونية الموالية للحكومة إن بلاده متفائلة بنجاح المؤتمر، مشيرا إلى أنه سيتم اتخاذ إجراءات جديدة لدعم الاقتصاد السوري.

وقال يفيموف، إن المؤتمر سيرسل إشارة إلى السوريين في الخارج بأنهم يستطيعون العودة وأن سوريا مثل الأم التي تقبل جميع أبنائها.

وأمر الأسد يوم الأحد بتعديل جديد لقانون الخدمة العسكرية للمغتربين السوريين، وهو ما اعتبر خطوة لتشجيع عودة الشباب السوري إلى الوطن.

والتعديل الجديد يتعلق بشكل أساسي بتحديد رسوم إعفاء من الخدمة العسكرية للسوريين المقيمين في الخارج وفئة واحدة من السوريين داخل البلاد.