استمرار التظاهرات ضد نتنياهو وحكومته وسط مطالبات بإجراء انتخابات

ترجمة خاصة بـ"القدس" دوت كوم- تواصلت التظاهرات الجماهيرية الأسبوعية في إسرائيل للمطالبة باستقالة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وحكومته، بسبب قضايا الفساد المتهم بها أمام القضاء، والفشل في مواجهة الأزمة الاقتصادية، التي تبعت الأزمة الصحية بانتشار فيروس كورونا، والإغلاق المتكرر غير المبرر، كما يرى القائمون على تلك التظاهرات.

وتستمر التظاهرات للأسبوع التاسع عشر على التوالي (كل يوم سبت)، بمشاركة عشرات الآلاف من المعارضين لنتنياهو، حيث يشارك في بعض الأحيان في تلك التظاهرات، التي تغطي معظم المدن الإسرائيلية، أعضاء في الكنيست من المعارضة، وشخصيات سياسية وعسكرية سابقة.

وبحسب موقع يديعوت أحرونوت، فإن الشرطة الإسرائيلية أغلقت العديد من الشوارع قبل التظاهرات قرب منزل نتنياهو في القدس، مشيرًا إلى أن الشرطة اعتقلت عددًا من المتظاهرين ممن خرجوا في شوارع رئيسية بدون الحصول على تصريح للتظاهر.

ووفقاً لموقع صحيفة معاريف، فإن التظاهرات تجري في ألف نقطة من أنحاء المدن الإسرائيلية، أبرزها القدس وتل أبيب وحيفا، ويطالبون بقيادة جديدة لإسرائيل، تحت شعار "الانتخابات الآن".

وقام من وصفهم موقع الصحيفة بـ "البلطجية" بتخريب رايات وشعارات لحركة السلام الآن اليسارية، قبل مسيرة احتجاجية لإحياء ذكرى اغتيال رئيس الوزراء الأسبق اسحاق رابين، في ميدان صهيون بالقدس.

وتقدمت حركة السلام الآن بشكوى للشرطة الإسرائيلية، معتبرةً ما جرى استمراراً للتحريض ضد المتظاهرين.

وقالت الحركة: "حتى بعد 25 عاماً من الاغتيال، لم يتغير شيء، التحريض لا يزال مستمراً".