الخرطوم وواشنطن توقعان اتفاقا لإعادة حصانة السودان السيادية

الخرطوم- "القدس" دوت كوم- (شينخوا)- أعلنت وزارة العدل السودانية اليوم السبت، توقيع الخرطوم وواشنطن لاتفاق حول إعادة حصانة السودان السيادية.

وقالت الوزارة، في بيان على حسابها بموقع (تويتر) "إن حكومة السودان وقعت، الجمعة، على اتفاقية ثنائية مع حكومة الولايات المتحدة، لتسوية القضايا المرفوعة ضد السودان في المحاكم الأمريكية، والتي تشمل تفجير السفارتين في نيروبي ودار السلام".

وبموجب الاتفاق وافق السودان على تسديد مبلغ 335 مليون دولار توضع في حساب ضمان مشترك، إلى حين قيام الولايات المتحدة من جانبها باستيفاء التزاماتها الخاصة بإكمال إجراءات حصول السودان على حصانته السيادية بعد خروجه من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

كما نص الاتفاق، وفقا للبيان، على إسقاط الأحكام القضائية الصادرة بحق السودان والبالغة أكثر من 10 مليارات دولار، لتعويض ضحايا تفجيري دار السلام ونيروبي، كما سيتم منع رفع دعاوى مستقبلية ضد الخرطوم.

وقالت وزارة العدل السودانية إن الاتفاق يؤكد حصانة السودان السيادية، ليكون وضعه القانوني مثل كل الدول التي لا تندرج في القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب.

وأضافت "يأتى الاتفاق تتويجا للمفاوضات المطولة التي جرت بين السودان والولايات المتحدة لأكثر من عام".

ووقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فى 23 أكتوبر الجاري على أمر تنفيذي يقضي بإزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وأدرجت واشنطن السودان على قائمة الدول الراعية للإرهاب فى العام 1993.