استطلاع إسرائيلي: تراجع لليكود يقابله صعود لحزب بينيت

ترجمة خاصة

أظهر استطلاع جديد نشرته صحيفة معاريف العبرية، اليوم الجمعة، أن هناك تراجعًا في قوة حزب الليكود مؤخرًا، في حال جرت انتخابات جديدة خلال هذه الأيام.

وبحسب الاستطلاع، فإن حزب الليكود الذي يتزعمه بنيامين نتنياهو، سيحصد 28 مقعدًا، بتراجع جديد له بعد أن كان حصد الأسبوع الماضي في استطلاع آخر 30 مقعدًا، وفي استطلاع ثانٍ سبقه كان حصد فيه 32 مقعدًا.

وترى الصحيفة أن الحزب الحاكم يستمر في الاتجاه المنجرف بعدما ظهر في الاستطلاع الذي نشر الأسبوع الماضي أنه نجح في وقف نزيف المقاعد، ربما لسبب الانخفاض الكبير في بيانات مرضى كورونا بعد الإغلاق الثاني، لكن في الاستطلاع الجديد اليوم يظهر مجددًا تراجعه.

ويظهر من الاستطلاع، صعوب لحزب يمينا الجديد، بزعامة نفتالي بينيت الذي يضيق الفجوة على الليكود بزعامة نتنياهو، ليصل إلى 21 مقعدًا مقابل 20 كان حصل عليها في آخر استطلاع.

ووفقًا لنتائج الاستطلاع فإن حزب هناك مستقبل بزعامة يائير لابيد يواصل حضوره كثالث قوة، لكنه فشل في تهديد الليكود ولم يقلص الفجوة مع اليمين، وبقي عند 17 مقعدًا، بينما سيصل حزب أزرق - أبيض بزعامة بيني غانتس إلى 10 مقاعد.

وتراجعت القائمة العربية المشتركة للأسبوع الثاني على التوالي في نتائج الاستطلاع، لتصل إلى 12 مقعدًا، متأثرةً بنسبة عالية جدًا تبلغ 35% من الجمهور العربي المتردد في تحديد هوية الجهة التي سيصوت لها في الانتخابات المقبلة.

وارتفع رصيد حزب إسرائيل بيتنا بزعامة أفيغدور ليبرمان إلى 9 مقاعد، في حين أن شاس بقيادة أرييه درعي سيكون بنفس المقاعد، ويهدوت هتوراة 8، وميرتس 6.

ولن تتمكن أحزاب منها العمل والقوة، اليهودية، والبيت اليهودي، وجيشر، من تعدي نسبة الحسم.