المحامي خالد زبارقة لـ"القدس": اقتحام منزل الشيخ عكرمة صبري رسالة تهديد له قبل إلقائه خطبة الجمعة

القدس – "القدس"دوت كوم- مصطفى صبري- أكد المحامي خالد زبارقة أن اقتحام منزل الشيخ عكرمة صبري رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس وخطيب المسجد الأقصى الخميس، جاء بهدف تحذيره من التحريض في خطبة الجمعة، حيث سيكون الخطيب بعد حرمان لثمانية أشهر من الإبعاد عن المسجد الأقصى.

وقال زبارقة لـ"القدس"دوت كوم: "الاقتحام رسالة من مخابرات الاحتلال للشيخ عكرمة صبري الذي ينادي دوماً بشد الرحال للمسجد الأقصى، والاحتلال يخشى خطب الجمعة في المسجد الأقصى، وهذا يعبر عن عنصرية الاحتلال في ملاحقة خطباء المسجد الأقصى والشخصيات المقدسية الأخرى من الداخل، فالاحتلال يعتبر الدعوة إلى الصلاة في المسجد الأقصى إرهابا وتحريضا، وقد تمت محاكمة الشيخ رائد صلاح على نصوص دينية في القرآن والسنة".

وتابع قائلاً: "الاحتلال يلاحق كل كلمة وكل دعوة وكل خطبة، بينما جماعات الهيكل المزعوم تحرض ليل نهار على المسجد الأقصى، وتطالب بهدمه وبناء الهيكل الثالث المزعوم، كما أن الاقتحامات تمارس فيها كل أشكال التحريض، منها البيان الذي ألقاه أحد أفراد جماعات الهكيل قبل أيام وطالب فيه بنزع الصلاحية من الأوقاف التي وصفها بالجهة الإرهابية، بينما يتم اعتقال أي مصلٍ يصلي أثناء عملية الاقتحام".

يشار إلى أن الاحتلال يلاحق الشيخ عكرمة صبري باستمرار ويخضعه للتحقيق بالرغم من كبر سنه، حيث تعدى الـ82 عاماً، ويصدر بحقه قرارات إبعاد باستمرار".