وسط طقوس خاصة.. نابلس تحيي ذكرى المولد النبوي الشريف

نابلس - "القدس" دوت كوم- عماد سعاده - تزينت شوارع وحارات واسواق بلدة نابلس القديمة، في ذكرى المولد النبوي الشريف، التي صادفت اليوم الخميس، بالاوراق والبالونات ذات الألوان الزاهية، وانبعثت روائح البخور من كل ناحية، فيما جابت الفرقة الصوفية المعروفة بـ"عدة الشيخ نظمي" الشوارع وهي تقرع الصولجانات النحاسية، ويردد افرادها مدائح نبوية وابتهالات دينية ابتهاجا بهذه المناسبة العظيمة.

وتزامنت الاحتفالات بالمولد النبوي هذا العام مع حدثين عالميين هامين؛ احدهما اتشار جائحة الكورونا والتي أرخت بظلالها على الاحتفالات والتجمعات وحدت منها، والآخر هو حملة الاساءة للنبي محمد عليه السلام التي انطلقت من فرنسا عبر قيام احدى المجلات الفرنسية باعادة نشر رسوم كرتونية مسيئة له، وما تبعها من تصريحات للرئيس الفرنسي "ماكرون" والتي رأى في المسلمون في شتى بقاع العالم تحريضا سافرا ضد الاسلام والرسول محمد عليه الصلاة والسلام.

ولم يخل الاحتفال بالمولد النبوي في نابلس من بعض صور الامتعاض من الاساءة للرسول محمد عليه الصلاة والسلام وللاسلام بشكل عام، حيث قام نشطاء خلال وقفة في ميدان الشهداء وسط المدينة دعت اليها حركة "فتح" بالتعبير عن غضبهم بهذا الشأن وقاموا بحرق صور للرئيس الفرنسي "ماكرون" والقاء اخرى على الارض.

وتنفرد نابلس والتي تلقب بـ"دمشق الصغرى"عن غيرها من المدن الفلسطينية في احياء هذه المناسبة وغيرها من المناسبات الدينية بطقوس خاصة، في دلالة على تمسك اهالي المدينة بموروثهم الديني والتاريخي وعاداتهم وتقاليدهم العريقة، رغم اختلاف الوسائط والوسائل التي غيرت وبتسارع كبير نمط العيش والحياة في هذا العصر.

ورغم انتشار فايروس الكورونا هذا العام، ، فقد تبارى متطوعون واصحاب محلات تجارية في هذه اليوم، بتعليق الزينة الورقية ذات الالوان الزاهية في الشوارع والازقة وبين القناطر وقباب المنازل العتيقة فأضفت عليها جمالا فوق جمال، فيما توقف كثيرون لالتقاط الصور التذكارية في الاسواق المزينة.

ويعتبر توزيع الحلوى والسكاكر على الاطفال والمارة في شوارع المدينة سِمَةٌ اساسية في هذه المناسبة، فمعظم اصحاب المحلات قد وضعوا سلال الحلوى امام محلاتهم ليتناول منها المارة ما يشاؤون عن روح النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وعقب صلاة العصر، نظمت الطرق الصوفية في نابلس التابعة للمجلس الصوفي الاسلامي في بيت المقدس، مسيرة احتفالية بالمولد النبوي انطلقت من أمام زاوية الشيخ نظمي في البلدة القديمة برفقة المداحين والمنشدين مرورا بعدة شوارع وصولا الى زاوية الشيخ المسلم في الجزء الشرقي من البلدة، وقد انضم اليها الاف المواطنين الذين اصطحبوا اطفالهم لحضور هذه المناسبة العزيزة.