اللجنة الأولمبية تناقش حيثيات إنجاز الاستحقاق الانتخابي مع كوادر الاتحادات

البيرة"القدس"دوت كوم -برعاية رئيس اللجنة الأولمبية اللواء الرجوب، عقدت اللجنة الأولمبية، الأربعاء، اجتماعاً ضم لجنة الحوكمة الخاصة بانتخابات الاتحادات الرياضية للدورة الأولمبية الجديدة، عبر تقنية الاتصال المرئي، لمناقشة كيفية سير العملية الانتخابية للاتحادات الرياضية والتي من المقرر أن تُنجز قبل نهاية كانون الأول من العام الجاري 2020م.

وحضر الاجتماع كل من د. أسعد المجدلاوي، النائب الاول لرئيس اللجنة الأولمبية واللواء أبو أحمد زيداني، نائب الرئيس في الشتات، وعبد المجيد حجة، أمين عام اللجنة الأولمبية والأمين العام المساعد محمد العمصي.

ورحب المجدلاوي باسم اللواء جبريل الرجوب، رئيس اللجنة الأولمبية، بجميع الكوادر الحاضرة من اللجنة الأولمبية والاتحادات الرياضية، وأكد على وحدة نسيج وعمل المنظومة الرياضية ما بين اللجنة الأولمبية والاتحادات في كل ما تحقق على مدار الدورة الأولمبية السابقة من إنجازت وأهداف على امتداد الوطن والشتات.

ولفت إلى أن الرياضة الفلسطينية أرتبطت ارتباطاً بالبعد الوطني، وأصبحت وسيلة تصب في مصلحة القضية الفلسطينية وتتجه بوصلتها وفق ما تقتضيه المصلحة الوطنية من منهجية ومصلحة عامة، لإيصال رسالة للمجتمع الدولي بأحقية الرياضي الفلسطيني بتطوير منظومته الرياضية على أرضه.

وأشار إلى شجاعة القرار الذي اتخذه اللواء جبريل الرجوب، رئيس اللجنة الأولمبية، بإجراء انتخابات الاتحادات نهاية العام الجاري، رغم المهلة التي منحتها اللجنة الدولية للجان الوطنية بإمكانية تأجيل الانتخابات للعام المقبل، بسبب جائحة "كورونا"، موضحاً أن ذلك يقدم صورة للعالم على تمسك الرياضة الفلسطينية بالأنظمة والقانون رغم صعوبة الظروف التي اعتاد الشعب الفلسطيني على تحديها وتجاوزها على مر السنين.

ونوه إلى أن لجنة الحوكمة أنشأت بقرار من اللواء الرجوب من أجل تذليل العقبات والصعوبات أمام الاتحادات لإنجاز الاستحقاق الانتخابي الرياضي للدورة الأولمبية الجديدة 2021/2024 وفقا للأنظمة واللوائح السارية وبشكل حضاري.

وتحدث زيداني قائلاً إن الشتات جزء أًصيل من الوطن وهو محفور في أذهان الفلسطينيين ووجدانهم، مشيداً باللواء جبريل الرجوب، الذي حرص على دمج الشتات ضمن المنظومة الرياضية الوطنية، تجسيداً للوحدة والترابط بين أبناء الشعب الفلسطيني، مؤكداً على مركزية العناوين الرياضية الثلاثة لدى الفلسطينيين في الشتات، وهي المجلس الأعلى للشباب والرياضة، اللجنة الأولمبية واتحاد كرة القدم.

ولفت حجة على أن الرياضة الفلسطينية استطاعت خلال عقد ونيّف برئاسة اللواء الرجوب، من أن تثبت نفسها محليا وقاريا ودوليا، وعلى أنها ذات دور فاعل في المشروع الوطني الفلسطيني، وطالب كوادر الاتحادات أن يعملوا من هذا المنطلق من أجل إعادة بناء ومأسسة الاتحادات على قاعدة أن المنظومة الرياضية جزء أصيل من المشروع الوطني، خاصة في ظل الظروف والتحديات التي تواجهها القضية الفلسطينية في الوقت الراهن.

وأوضح أن هذا اللقاء مع ممثلي الاتحادات يأتي من أجل استيضاح تفاصيل تنظيم العملية الانتخابية وفق النظم والقوانين والأنظمة، مشيراً إلى أن العملية الانتخابية انطلقت منذ 15/10 2020 بالتعميم الأول، ومن ثم التعميم الثاني 26/10/2020م، وستعطى الأولوية للاتحادات 11 التي تم اختيارها نظراً لجاهزيتها القانونية، على ان يتم انجاز العملية كاملة قبل نهاية العام ولجميع الاتحادات الأعضاء.

ونوه إلى ضرورة تكوّن وحدة مفهوم وانسجام في العمل الرياضي، من خلال مجالس إدارات الاتحادات الموجودة حالياً، والتي تحمل أمانة إكمال المشوار أو تسليم الأمانة وفق ما ستقرره الجمعيات العمومية في الانتخابات المقبلة، لاعطاء صورة مشرقة كالتي قدمها اتحاد كرة القدم في الانتخابات الأخيرة، بعيداً عن المصالح الفئوية والجغرافية، منوهاً إلى أن اللوائح والنظم والقوانين والميثاق الأولمبي هي التي تحكم عمل المنظومة الرياضية الفلسطينية.

كما استعرض مراحل العملية الانتخابية التي أعلن عنها في التعميم الصادر عن اللجنة الأولمبية، مطالباً الاتحادات بضرورة إعداد تعميم بجدول زمني بالتنسيق مع اللجنة الأولمبية لإجراء العملية الانتخابية، والتواصل الفاعل مع هيئاتهم العاملة كونها هي صاحبة المصلحة الأساس في تكون مجالس إدارة قادرة ومؤهلة، لافتاً إلى أن اللجنة الأولمبية اعتمدت النظام الأساسي الموحد لهذه الانتخابات كقاعدة واساس، والذي يشمل ويضمن تمثيلاً وطنيا على مستوى الوطن والشتات والقدس كعاصمة خالدة لفلسطين وللجنسين، وتم الإجابة على كل التساؤلات والاستيضاحات التي قدمت من الحضور.