الدفاع المدني بغزة يستعد لاستقبال فصل الشتاء

غزة- "القدس" دوت كوم- قال سمير الخطيب مدير عام الدفاع المدني في قطاع غزة، إن الجهاز أعد خطة بهدف الاستعداد لاستقبال فصل الشتاء، خاصةً في ظل شح وضعف الإمكانية والمعدات الخاصة بالإنقاذ، إضافة للظروف الصحية المتعلقة بانتشار فيروس كورونا.

وأوضح الخطيب في تصريح له، أن الجهاز بات في حالة عالية من الجهوزية، حيث تم وضع مجموعة من الإجراءات والخطط المعدة مسبقا بالتنسيق مع جهات الاختصاص الأخرى والمؤسسات العامة والخاصة ذات العلاقة للحد من الخسائر التي قد تنجم عن الحوادث المختلفة وتلحق خسائر في الأرواح والممتلكات خلال فصل الشتاء.

وأشار إلى أنه قبل دخول فصل الشتاء يتم اتلعميم على المديريات الفرعية في المحافظات الخمسة بقطاع غزة، للاستعداد وتجهيز المركبات والآليات والمعدات اللازمة للتعامل مع أيه حالة طارئة قد تقع بفعل الظروف الجوية.

وبين أنه في كل عام ومع دخول فصل الشتاء تُجري الطواقم المختصة بالدفاع المدني فحصًا وصيانة كاملة لجميع المعدات ومركبات الإنقاذ والإطفاء، لضمان تحملها تقلبات الأجواء والرياح الشديدة والشتاء.

وقال "رغم قلة الإمكانيات وشح الموارد وتآكل سيارات الإطفاء والإنقاذ، إلا أن الدفاع المدني عليه جزء من تحمل مسؤولية رفع الأذى عن المواطن وحمايته".

ونوه الخطيب إلى أن فصل الشتاء لهذا العام سيكون مختلف عن الأعوام السابقة، بسبب تفشي فيروس كورونا بين المجتمع مما قد يعمل على استنزاف طاقة عمل أكبر من الأعوام السابقة، لقلة الإمكانيات ووسائل الحماية التي تستخدم في التعامل مع استغاثات المواطنين ما بين المنخفضات وانتشار المرض.

وأشار الخطيب إلى أن المجتمع الغزي هش وضعيف لا يتحمل المنخفضات الجوية القوية، مع استمرار تهاون المواطنين وعدم إتباع الإرشادات في ظل تفشي فيروس كورونا.

أوصى مساعد مدير الدفاع المدني للعمليات والطوارئ، المواطنين بضرورة تفقد الشبكات الكهربائية، وعدم ترك الأجهزة الكهربائية موصلةً بالكهرباء، محذرًا من استخدام المواقد والفحم داخل الأماكن المغلقة، أو استخدام الشموع في الإنارة لخطورتها واللجوء إلي البدائل الآمنة.

ودعا المواطنين إلى تثبيت الأجسام القابلة للتطاير من الرياح الشديدة كالألواح المعدنية "الزينقو" وخزانات المياه وشبكات التلفاز وغيرها على أسطح المنازل.

وطالب الخطيب، المواطنين الحذر عند استخدام المدافئ التي تعمل بالكيروسين، وإتباع الطرق السليمة في تشغيلها وإطفائها، حيث يشكل الاستخدام الخاطئ لهذه المدافئ خطرًا كبيرًا على حياة المواطن وممتلكاته.

وبشأن المدافئ التي تعمل على الغاز، أكد على ضرورة تفقد الخرطوم الواصل بين الأسطوانة وجسم المدفأة كل فترة، والتأكد من صلاحية الصمام الرئيس بعد كل استعمال وخصوصًا قبل النوم.

ودعا المواطنين إلى ارتداء ملابس كافية في حال الاضطرار للخروج من المنزل لحماية الجسم من تقلبات الطقس المفاجئة، كما ناشدهم بتجنب التعرض المباشر للغبار والعوالق الترابية خلال هبوب العواصف الرملية ووجود العوالق الترابية، وعدم الخروج إلا للضرورة.

ونبه لعدم مغادرة كبار السن والأطفال والمرضى عند اشتداد الرياح والأمطار إلى للضرورة القصوى.