مصر والسودان تؤكدان تمسكهما بالتوصل لاتفاق ملزم بشأن ملء وتشغيل سد النهضة

القاهرة- "القدس" دوت كوم-(د ب أ)- أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ورئيس مجلس السيادة في السودان اليوم الثلاثاء، تمسك البلدين بالتوصل إلى اتفاق ملزم بشأن ملء وتشغيل سد النهضة الأثيوبي .

وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، السفير بسام راضي، حسبما أفاد موقع "بوابة الأهرام"، إن لقاء السيسي والبرهان اليوم" شهد التباحث حول مجمل القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المتبادل".

وأوضح المتحدث أن اللقاء استعرض تطورات ملف سد النهضة في ضوء الموقف الحالي للمفاوضات الثلاثية بين مصر والسودان وإثيوبيا، برعاية الاتحاد الأفريقي، حيث تم التوافق حول الأهمية القصوى لقضية المياه بالنسبة للشعبين المصري والسوداني باعتبارها مسألة أمن قومي، ومن ثم تمسك البلدين بالتوصل إلى اتفاق قانوني ملزم يضمن قواعد واضحة لعملية ملء وتشغيل سد النهضة ، ويحقق المصالح المشتركة لجميع الأطراف.

ووصل البرهان إلى القاهرة في وقت سابق اليوم على رأس وفد فى زيارة لمصر.

ويضم الوفد المرافق لرئيس مجلس السيادة السودانى 11 عضوا، حيث ستتناول مباحثات البرهان بمصر دعم علاقات التعاون بين البلدين، فى جميع المجالات واستعراض آخر التطورات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، خاصة ملف سد النهضة الإثيوبي والتطبيع بين السودان واسرائيل.

وقال القنصل العام المصري في السودان، المستشار أحمد عدلي إمام، إن زيارة البرهان إلى مصر "تأتي في إطار التشاور الأخوي بين قيادتي البلدين، حول الملفات ذات الاهتمام المشترك".

يأتي ذلك فيما تنطلق اليوم جولة جديدة من المفاوضات حول سد النهضة الإثيوبي برعاية أفريقية.

وكانت وزارة الري المصرية أعلنت استعداد القاهرة للمشاركة في المفاوضات من أجل التوصل لحل عادل.

وأعلن وزير الري السوداني تمسك بلاده بالمفاوضات الثلاثية، ولكن بمنهج مغاير، كما شدد على أنه لا يمكن مواصلة التفاوض بطريقة الجولات السابقة والتي وصلت إلى طريق مسدود.