مراقب "الدولة" الإسرائيلي: الحكومة فشلت في مواجهة كورونا

رام الله -"القدس"دوت كوم- كشف تقرير مراقب "الدولة" الإسرائيلي ماتنياهو إنجلمان، عن فشل ذريع للحكومة في مواجهتها لفيروس كورونا طوال الأشهر الماضية منذ بدء انتشاره في مارس/ آذار الماضي.

وبحسب التقرير، فإن هناك أوجه قصور كبيرة في معالجة الأزمة، وخاصةً في الموجة الثانية، مطالبًا الجهات المختصة بالعمل بسرعة وكفاءة لتصحيح أوجه القصور من أجل تحسين الاستجابة المستمرة لأزمة الفيروس.

وأشار التقرير إلى أن التحقيقات الوبائية التي تمت عبر تحديد مواقع المرضى ومخالطيهم من قبل جهاز الشاباك، قد فشلت، ولم توفي بالمهمة الموكلة إليها من الحكومة بشكل كامل، وتم التصرف بشكل مخالف للقواعد والإجراءات عدة مرات بما ينتهك الخصوصيات.

ويتبين من التقرير، أنه تم إرسال مئات الآلاف من الإسرائيليين للعزل بشكل غير ضروري.

كما انتقد التقرير الثغرات التي لاحقت عملية التعليم عن بُعد، حيث تبين أن أكثر من 135 ألف طالب (ما يشكل 7.5%) ليس لديهم أجهزة كمبيوتر، ومنهم من لا يمتلك اتصال بالانترنت، وأن وزارة التعليم لم يكن لديها علم بذلك

وتطرق التقرير لثغرات تتعلق بالفحوصات المخبرية، منها انتظار 74% من الإسرائيليين للنتائج بعد 36 ساعة، في حين أن 33% كانوا ينتظرون أكثر من 72 ساعة، كما انتقد عملية التحقيقات الوبائية في بتر سلسلة عدوى انتشار الفيروس، حيث كان هناك قصور في سرعة تتبع الخريطة الوبائية وانتظار وقت أطول من المطلوب.

وانتقد التقرير عملية عدم توفر لقاح للانفلونزا في شهر سبتمبر/ أيلول الماضي، مشيرًا إلى أنه لم تستكمل بعد الاستعدادات لتوفير اللقاح بما يضمن وصوله لكل الإسرائيليين.

وأوصى التقرير، بسلسلة من التوصيات لإنهاء هذه الثغرات، وغيرها من الثغرات تتعلق بالوضع الصحي والطبي في إسرائيل.