بطولة إيطاليا:كولوشيفسكي يجنب يوفنتوس هزيمة تاريخية قبل استضافته لبرشلونة

روما"القدس"دوت كوم (أ ف ب) -تجنب يوفنتوس حامل اللقب هزيمة تاريخية أولى له على ملعبه ضد هيلاس فيرونا، وذلك بفضل البديل السويدي ديان كولوشيفسكي صاحب هدف التعادل 1-1 الأحد في المرحلة الخامسة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

ويأتي التعادل الثاني تواليا ليوفنتوس الذي اكتفى بنقطة أيضا وبالنتيجة ذاتها في المرحلة السابقة أمام مضيفه كروتوني، قبل استضافة فريق المدرب أندريا بيرلو لبرشلونة الإسباني الأربعاء في مسابقة دوري أبطال أوروبا التي استهلها "بيانكونيري" بشكل جيد من خلال الفوز على مضيفه دينامو كييف الأوكراني 2-صفر سجلهما لاعبه الجديد-القديم الإسباني ألفارو موراتا.

وبغياب النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو للمباراة الثالثة بسبب الإصابة بفيروس كورونا المستجد الذي قد يحرمه من المشاركة ضد غريمه الأرجنتيني ليونيل ميسي وبرشلونة، عانى يوفنتوس أمام صاحب أفضل دفاع في الدوري مشاركة مع ميلان المتصدر، وكاد أن يتلقى هزيمته الأولى على الإطلاق أمام هيلاس فيرونا في تورينو في تاريخ المواجهات بين الفريقين.

وخاض الأرجنتيني باولو ديبالا مباراته الأولى أساسيا هذا الموسم مع يوفنتوس بعد تعافيه من إصابة، ليلعب بجانب موراتا وفيديريكو برنارديسكي والويلزي آرون رامسي والكولومبي خوان كوادرادو، في ظل غياب رونالدو وايقاف الوافد الجديد فيديريكو كييزا بسبب طرده خلال المرحلة الماضية.

وعانى يوفنتوس كثيرا في الشوط الأول وعجز عن الوصول الى الشباك رغم الفرص التي حصل عليها وأبرزها لكواردادو الذي أصاب العارضة بعد تسديدة صاروخية (40).

واعتقد فريق بيرلو أن الفرج جاء عندما مرر كوادرادو كرة بينية متقنة لموارتا الذي سددها بحنكة فوق الحارس ماركو سيلفستري، لكن الحكم ألغى الهدف بعد استشارة حكم الفيديو المساعد "في أيه آر" بداعي التسلل على الإسباني (44).

وتعقدت الأمور على حامل اللقب في بداية الشوط الثاني حين وجد نفسه متخلفا بهدف للبديل أندريا فافيلي بتسديدة من منتصف المنطقة إثر هجمة مرتدة سريعة وتمريرة من ماتيا زاكانيي (60)، في حركة أدت الى إصابة صاحب الهدف ما تسبب بخروجه من الملعب بعد لحظات على إيداع الكرة في شباك الحارس البولندي فويتشيخ تشيشني.

ولجأ بيرلو بعد الهدف الى كولوشيفسكي بدلا من برنارديسكي سعيا خلف التعادل، لكن الموقف تعقد مع إصابة قلب الدفاع ليوناردو بونوتشي ليلحق بالتالي برفيق الدرب جورجيو كييليني الذي أصيب في منتصف الأسبوع ضد دينامو كييف.

وبعد أن عاند الحظ ديبالا بتصدي العارضة لمحاولته (75)، جاء الفرج عبر كولوشيفسكي الذي تلاعب بالمدافع دافيدي فاراوني على الجهة اليسرى قبل أن يسدد الكرة أرضية على يمين سيلفستري (77).

وحاول يوفنتوس في الدقائق المتبقية أن يخطف الفوز، لكنه عجز عن الوصول مجددا الى الشباك ليكتفي بنقطة رفع بها رصيده الى تسع بفارق ثلاث عن غريمه ميلان المتصدر الذي يلتقي الإثنين مع روما، فيما رفع هيلاس فيرونا رصيده الى ثماني نقاط.

وخرج لورنتسو إنسينيي منتصرا من المواجهة مع شقيقه الأصغر روبرتو، وقاد نابولي لتحويل تخلفه أمام مضيفه وجاره بينيفينتو الى فوز 2-1.

ودخل فريق المدرب جينارو غاتوزو الى مباراة الأحد بعد الاستعراض الكروي الذي قدمه في المرحلة الماضية على حساب ضيفه القوي أتالانتا (4-1)، إلا أنه تعرض لصفعة في منتصف الأسبوع بخسارته على أرضه أمام ألكمار الهولندي صفر-1 في الدوري الأوروبي.

وبدا الفريق في وضع صعب الأحد أيضا بعد إنهائه الشوط الأول متخلفا بهدف سجله ابن المدينة واللاعب السابق في الفريق روبرتو إنسينيي في الدقيقة 30 بعد تمريرة من جانلوكا لابادولا.

وبقي فريق الهداف الدولي السابق فيليبو إينزاغي في المقدمة حتى الدقيقة 60 حين نجح لورنتسو إينسينيي (29 عاما) في الرد على شقيقه الأصغر (26 عاما) بادراكه التعادل من تسديدة قوية أطلقها من خارج المنطقة، فارتدت من العارضة والى الشباك.

وحسم نابولي فوزه الرابع في خمس مباريات (الخسارة الوحيدة كانت بقرار إداري نتيجة تغيبه عن مباراته ويوفنتوس بسبب إصابتين في صفوفه بفيروس كورونا المستجد)، بفضل البديل أندريا بيتانيا بعد تمريرة من ماتيو بوليتانو، مانحا فريقه نقطته الـ11 في المركز الثاني بفارق الأهداف أمام خصمه المقبل ساسوولو المتعادل الجمعة مع تورينو (3-3)، ونقطة خلف ميلان المتصدر.

أما بينيفينتو، فتجمد رصيده عند 6 نقاط بعد تلقيه هزيمته الثالثة في مستهل عودته للعب بين الكبار.

وأعادت المباراة ضد بينيفينتو وصعود الحارس لورنتسو مونتبيو الى منطقة نابولي في الثواني الأخيرة لمحاولة إدراك التعادل بعد حصول فريقه على ركلة حرة، غاتوزو بالذاكرة الى مباراته الأولى كمدرب لفريقه السابق ميلان في 3 كانون الأول2017.

وقال غاتوزو "شعرت بأن ما حصل كان قبل عشرين عاما، لكنه كان قبل عامين ونصف وحسب. الفكرة (التعادل القاتل عبر الحارس) مرت بذهني".

وتجنب بارما هزيمة رابعة في خمس مباريات وخرج بالتعادل مع ضيفه سبيتسيا 2-2 بفضل هدف سجله السلوفاكي يوراي كوشكا في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع من ركلة جزاء في مباراة تقدم خلالها الضيف بهدفين نظيفين عبر الألماني يوليان شابوت (28) والكولومبي كيفن أغوديلو (31)، قبل أن يعيد ريكاردو كاليولو صاحب الأرض الى أجواء اللقاء (34).

وحقق كالياري فوزه الثاني، معمقا جراح ضيفه كروتوني الأخير بالفوز عليه 4-2، مستفيدا من النقص العديد في صفوف الأخير بعدما اضطر الى إكمال اللقاء بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 48.

وحقق فيورنتينا فوزه الثاني أيضا وجاء بصعوبة على ضيفه أودينيزي 3-2.