هآرتس: 8 ساعات بقيت حادثة وفاة فلسطيني في مكان عمله بدون الإبلاغ عنها

ترجمة خاصة بـ "القدس" دوت كوم- نشرت صحيفة هآرتس العبرية، تقريرًا يتحدث عن تجاهل أرباب العمل الإسرائيليين في تقديم العلاج أو الإبلاغ عن حالات الإصابة والوفاة للعمال الفلسطينيين لديهم.

ووفقًا للتقرير، فإن مجدي ماجد علي حمد (أبو عبيد) البالغ من العمر 37 عامًا من يطا جنوب الخليل، والذي توفي يوم الثلاثاء الماضي، بعد انقلاب جرافة في مكان عمله داخل مستوطنة موديعين عيليت، لم يصل المستشفى إلا بعد 45 دقيقة من الحادثة، ولم تبلع الشرطة الإسرائيلية بوفاته إلا بعد 8 ساعات.

وكان حمد يعمل في محجر شافير، حيث انقلبت به الشاحنة قبيل منتصف الثلاثاء، وأعلن لاحقًا عن وفاته.

وبحسب الصحيفة، فإنه يحق للعمال الفلسطينيين في الشركات الإسرائيلية الذين يصابون بحوادث عمل أن يتلقوا العلاج في المستشفيات الإسرائيلية وإرسالهم إلى هناك من مسؤولية صاحب العمل، ومع ذلك بدلًا من أن يتصل أصحاب العمل بطواقم نجمة داود الحمراء وإحالة حمد للعلاج، اتصلوا بطواقم الهلال الأحمر لنقله إلى مستشفى في رام الله، وعندما وصل طاقم الهلال الذي كان على بعد نصف ساعة بالسيارة من المحجر، تم إخراج حمد ولكنه فارق الحياة قبل الوصول للمستشفى.

وقال أمجد شقيق المتوفي للصحيفة العبرية، أن عائلته تريد أن تعرف لماذا انتظروا وصول الهلال الأحمر ولم يتصلوا بطواقم نجمة دواد الحمراء التي من الممكن أن تصل في غضون 10 دقائق.

وتبين لاحقًا أنه لم يتم إبلاغ نجمة دواد الحمراء أو الشرطة الإسرائيلية بالحادث، إلا في صباح اليوم التالي للحدث.

وطلبت عائلة حمد، من أحد المحامين بالحضور للمكان وتصويره لرفع دعوى لفهم ملابسات الحادثة، حيث حاول صاحب المكان منعهم من ذلك، فيما تتهم العائلة أرباب العمل بوجود تقصير وإهمال منهم بالمكان تسبب بالحادثة، وهو ما نفته الشركة، مشيرةً إلى أنه تم نقله إلى رام الله بسبب وجود صعوبات في نقله إلى إسرائيل.