"اللص الشريف" يتصدر إيرادات شباك التذاكر في أمريكا الشمالية

لوس أنجليس - "القدس" دوت كوم - (شينخوا)- تصدر فيلم الإثارة "اللص الشريف" من إنتاج شركة (أوبن رود فيلمز) عروض عطلة نهاية الأسبوع وذلك للأسبوع الثاني على التوالي في أمريكا الشمالية محققا إيرادات بلغت 2.35 مليون دولار أمريكي من 2502 من صالات السينما، وفقا لأرقام الاستوديوهات التي جمعتها شركة متابعة الإقبال (كومسكور).

وذكرت مجلة (فوربس) أن هذا هو أدنى إيرادات لشباك التذاكر في عطلة نهاية الأسبوع منذ عرض فيلم الإثارة السياسي "التمديد" للمخرج آلان جيه.باكولا، والذي افتتح في 355 من دور العرض في عطلة نهاية الأسبوع يوم 11 ديسمبر 1981.

وحقق فيلم "اللص الشريف" 7.5 مليون دولار حتى الآن بعد 10 أيام من عرضه في أمريكا الشمالية.

والفيلم من إخراج مارك ويليامز وبطولة ليام نيسون في الدور الرئيسي، ويروي الفيلم قصة سارق بنك سابق يسلم نفسه إلى السلطات لبدء حياة جديدة بعد وقوعه في حب امرأة، ليغدر به عميلان جشعان من مكتب التحقيقات الفيدرالي "أف بي آي" طعما في أخذ أمواله.

وأشارت كومسكور إلى أن 49 بالمائة فقط من جميع صالات العرض في أمريكا الشمالية مفتوحة حاليا. وبالرغم من السماح لصالات السينما خارج مدينة نيويورك بإعادة الفتح في ولاية نيويورك مع سعة قدرها 25 بالمائة ضمن توجيهات الولاية ابتداء من 23 أكتوبر، إلا أن لوس أنجليس وبعض الأسواق الرئيسية الأخرى في البلاد ظلت مغلقة بسبب الوباء. وهناك مخاوف من عودة ظهور كوفيد-19 في الولايات المتحدة مع تسجيل البلاد رقما قياسيا مرتفعا في عدد الحالات الجديدة المؤكدة يوميا يوم الجمعة.

وبفضل الاحتواء الفعال لكوفيد-19، أفيد بأن الصين قد تجاوزت الولايات المتحدة للمرة الأولى لتكون أكبر شباك تذاكر في العالم. ولفتت مجلة (هوليوود ريبورتر) نقلا عن بيانات من "أرتيسان غيتواي" إلى أن مبيعات تذاكر الأفلام في الصين لعام 2020 ارتفعت إلى 1.988 مليار دولار في 18 أكتوبر، متجاوزة الإجمالي المسجل في أمريكا الشمالية والبالغ 1.937 مليار دولار.

ومن المتوقع أن تتسع الفجوة بشكل كبير بحلول نهاية العام، وفقا لمجلة (هوليوود ريبورتر)، مشيرة إلى أن النتائج "تمثل تغييرا تاريخيا هائلا: إذ لطالما كانت أمريكا الشمالية مركز ثقل شباك التذاكر العالمي منذ فجر صناعة الأفلام السينمائية".