ليفربول يفسد مغامرة شيفيلد ويزاحم إيفرتون في صدارة الدوري الإنجليزي

لندن"القدس"دوت كوم - (د ب أ)- قلب ليفربول تأخره بهدف نظيف إلى فوز ثمين وصعب 2 / 1 على شيفيليد يونايتد السبت في المرحلة السادسة من الدوري الإنجليزي لكرة القدم ليزاحم جاره إيفرتون في صدارة جدول المسابقة مؤقتا.

واستفاد ليفربول من هدايا باقي منافسيه البارزين وبدأ في توسيع الفجوة معهم بعد مراحل قليلة من المسابقة حيث رفع رصيده إلى 13 نقطة بالتساوي مع إيفرتون المتصدر فيما سقط مانشستر سيتي في فخ التعادل 1 / 1 مع مضيفه ويستهام وتجمد رصيده عند ثماني نقاط.

كما تعادل مانشستر يونايتد مع تشيلسي سلبيا أيضا بنفس المرحلة ليتجمد رصيدهما عند سبع نقاط وتسع نقاط على الترتيب.

وعلى استاد "آنفيلد" في ليفربول ، انتهى الشوط الأول بالتعادل 1 / 1 حيث بادر شيفيلد يونايتد بهز الشباك عن طريق ساندير بيرج من ضربة جزاء في الدقيقة 13 ورد ليفربول بهدف سجله البرازيلي روبرتو فيرمينو في الدقيقة 41 .

وفي الشوط الثاني ، سجل البرتغالي ديوجو جوتا هدف الفوز لليفربول في الدقيقة 64 ليكون الفوز الأول للفريق في آخر ثلاث مباريات خاضها بالمسابقة.

وانتهت قمة المرحلة السادسة من الدوري الانكليزي لكرة القدم بين مانشستر يونايتد وضيفه تشلسي بتعادل سلبي مخيّب على ملعب "أولد ترافورد" السبت، في لقاء تألق فيه حارس البلوز السنغالي إدوار مندي.واستمرت معاناة يونايتد على أرضه هذا الموسم حيث فشل في تحقيق الفوز للمباراة الثالثة وبات في رصيده 7 نقاط في المركز 15 من خمس مباريات مقابل 9 نقاط لتشلسي السادس من ست مواجهات.

وهي المرة الاولى التي يفشل فيها يونايتد في الفوز بأي من مبارياته الثلاث الاولى في الدوري على ارضه منذ موسم 1972-1973، بعد أن خسر أمام كريستال بالاس في المباراة الافتتاحية قبل أن يسقط سقوطًا مدويًا امام توتنهام 1-6.

ويستضيف يونايتد نظيره لايبزيغ الالماني الاربعاء في مباراة قوية في الجولة الثانية من دوري الابطال، فيما يحل تشلسي، الذي فشل للمباراة الثامنة تواليا في الفوز على ملعب اولد ترافورد في الدوري وهي اطول سلسلة منذ العام 1957، ضيفًا على كراسنودار الروسي.

وعاد مانشستر سيتي إلى مسلسل نزيف النقاط بتعثره المفاجئ الأحد 1-1 أمام مضيفه وست هام يونايتد الذي يواصل بدوره وقوفه حائط صد في وجه الكبار.

ورفع سيتي رصيده إلى 8 نقاط من 5 مباريات في المركز الثاني عشر، وذلك بعد خسارته هذا الموسم أمام ليستر سيتي (2-5) وتعادله مع ليدز يونايتد (1-1). وتعتبر هذه النتيجة محبطة للمدرب الإسباني، الذي ما زال يحاول محو أثار خسارته الكبيرة أمام ليستر سيتي، من خلال تحقيق سلسلة انتصارات.