مدير وكالة الطاقة الذرية لـ(د.ب.أ): الولايات المتحدة ما تزال تلعب دورا ماليا رئيسيا في اتفاق إيران النووي

فيينا- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- أكد رافائيل جروسي مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن الولايات المتحدة أبقت على دعمها المالي للاتفاق النووي مع إيران على الرغم من انسحابها من الاتفاق.

وأكد جروسي، في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، أن واشنطن ما زالت تسهم بأموال لعمليات التفتيش المكلفة التي تقوم بها الوكالة الدولية للطاقة الذرية لمراقبة الالتزام بالاتفاق.

وقال، في فيينا، "إنهم يقدمون لنا مساهمات مهمة لمواصلة عملنا".

وأكد: "بدون هذه الأموال الإضافية (من واشنطن وغيرها من العواصم)، لن نتمكن من القيام بذلك".

وكانت الولايات المتحدة انسحبت من الاتفاق النووي عام 2018، وشددت العقوبات على إيران للضغط عليها للتفاوض على اتفاق أوسع من الاتفاق القديم، وهو ما ردت عليه طهران بزيادة تخصيب اليورانيوم فوق الحدود المتفق عليها.

وقال جروسي: "كلما تحققنا أسرع من جميع الجوانب الخاضعة للتحقق بموجب الاتفاق من جانب الوكالة الدولية للطاقة الذرية، كلما كان هذا أفضل للجميع- بداية من إيران".

تأتي مقابلة مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية مع (د.ب.أ) قبل اجتماعات مقررة خلال اليومين القادمين مع وزير الخارجية الألماني هايكو ماس ومسؤولين آخرين في برلين.

ورأى جروسي أنه رغم أن قرار ألمانيا بشأن التخلص التدريجي من الطاقة النووية مشروع، فإن المفاعلات النووية منخفضة الانبعاثات ستكون ضرورية للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري.