تيسير خالد: نثق في شعوب أمتنا العربية

نابلس - "القدس" دوت كوم - وصف تيسير خالد، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير هرولة عدد من الأنظمة العربية للتطبيع مع الاحتلال الاسرائيلي، بالأمر المخزي والمشين، وقال إنه يعكس نقص المناعة الوطنية والقومية لدى هذه الأنظمة واستسلامها لضغوط الإدارة الأمريكية وتنفيذها لأوامرها بتطبيع علاقاتها مع دولة الاحتلال، وتوظيف ذلك في خدمة حملة دونالد ترامب في انتخابات الرئاسة.

وأشاد خالد بموقف القوى الحزبية والشعبية السودانية بدءا بحزب الأمة السوداني وانتهاء بتحالف الإجماع الوطني، الذي يضم قوى رئيسية في السودان.

وأوضح بأن خطوة حكام السودان الجدد تطبيع العلاقات مع إسرائيل جاءت تؤكد بأن بقايا النظام القديم، الذي أطاحت به ثورة الشعب السوداني، تسعى جاهدة لاستعادة دورها وهيمنتها.

كما أشاد باستطلاعات الرأي العام في عدد من الدول العربية التي تؤكد بأن شعوب الأمة العربية تقف على نقيض مواقف بعض الحكام، ومعارضة التطبيع.

وأكد تيسير خالد بأن الشعب الفلسطيني يقف على أرض صلبة في الدفاع عن قضيته العادلة، ويثق بشعوب أمته وقوى حركة التحرر العربية ومعارضتها لجميع مشاريع التطبيع مع عدو يحتل أرضه ويمارس سياسة تقوم على التوسع الاستيطاني الإحلالي والعدواني المعادي للسلام، ويتنكر للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، ويرتكب جرائم حرب يومية بمصادرة أراضيه وزرعها بالاستيطان والمستوطنين والتوسع في هدم البيوت والممتلكات وبناء نظام للفصل العنصري.