كلاسيكو بعناوين جديدة نحو استعادة البريق...

مدريد"القدس"دوت كوم - (أ ف ب) -بعدما كان يوماً أكثر المباريات ترقباً في عالم كرة القدم، فقد لقاء الـ "كلاسيكو" بين برشلونة وغريمه الأزلي ريال مدريد بعضاً من بريقه، غير أن المواجهة التي ستجمعهما على ملعب "كامب نو" في المرحلة السابعة من الدوري المحلي السبت، ستحمل عناوين عدة.

بعد رحيل البرتغالي كريستيانو رونالدو، البرازيلي نيمار، أندريس إنييستا في السنوات الأخيرة، والأوروغوياني لويس سواريز والويلزي غاريث بايل هذا الموسم عن الفريقين، فقد الكلاسيكو كثيراً من بريقه، وكاد أن يتضاءل وهجه بشكل أكبر لو سمح برشلونة برحيل نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي قبل انطلاق الموسم الحالي.

عوامل عدة أثّرت على ذلك، لا سيما غياب الجماهير عن الملاعب بسبب تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد، حيث سيفتقد النادي الكاتالوني هتافات نحو 99 ألف مشجع.

إضافة إلى ذلك، فإن المستويات المتذبذبة التي يقدمها الفريقان هذا الموسم لم تساهم في انتظار المباراة الحدث بلهفة كما جرت العادة، إلا أن رئيس رابطة الدوري خافيير تيباس أكد في حديث حصري مع وكالة فرانس برس أن "أي مباراة كرة قدم تفقد أهميتها إذا لعبت من دون جمهور. لكن الكلاسيكو يبقى كلاسيكو".

وتابع "أعتقد أنه بعد أكثر من 300 مباراة أقيمت خلف أبواب مغلقة، تبيّن أن العروض التي يقدمها اللاعبون على أرض الملعب لا تزال على حالها"، معتبراً أن "الكلاسيكو هو أهم مباراة كرة قدم بين الأندية في العالم. إنها علامة تجارية معروفة الآن بشكل جيد، وتجذب كثيرين من حولها".

ويدخل المدرب الهولندي رونالد كومان مباراته الاولى في الكلاسيكو ومهمته واحدة: إلحاق الهزيمة الثالثة توالياً بغريمه الأزلي في غضون أسبوع، ووضع نظيره الفرنسي زين الدين زيدان تحت ضغط هائل.

مني النادي الملكي بخسارة مفاجئة بهدف نظيف على أرضه امام قادش الوافد الجديد إلى دوري الأضواء السبت الفائت في الـ"ليغا"، قبل أن يسقط أيضاً على ملعب "سانتياغو برنابيو" أمام شاختار دانييتسك الأوكراني 2-3 في مستهل مشواره في مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم التي حقق لقبها 13 مرة (رقم قياسي).

ولم يظهر الريال تحت قيادة مدربه الفرنسي زين الدين زيدان بالشكل المأمول في الموسم الحالي رغم نتائجه الجيدة في البداية، والتي تدهورت بمرور الوقت.

ريال مدريد صاحب المركز الثالث واجه برشلونة على ملعب كامب نو في 2018 وتعرض لهزيمة كاسحة 1 -5 تسببت في إقالة المدرب جولين لوبتيجي.

وفي الوقت الذي نال فيه زيدان قدر أكبر من الاحترام في النادي الملكي، وسيتم الصبر عليه أكثر من أي مدرب سابق من أجل تصحيح مسار الفريق ، فإن الهزيمة في مواجهة الكلاسيكو المقبلة ستدفع النادي إلى دوامة من الأزمات.

وقال زيدان عقب مباراة شاختار "أنا المسؤول، الشوط الأول كان سلبيا لفريقي لذا فهو أمر لم أقم به على النحو الأكمل، أنا المدرب وعلي أن أجد الحلول".

وأضاف "عانينا بعض الشيء على كافة الأصعدة ، ولكن فوق كل شيء على مستوى الثقة، وهي الشيء الأكثر أهمية".

وأشار "الشيء المهم بالنسبة لنا الآن هو التحلي بالهدوء، كانت ليلة سيئة ... علينا تحسين الأمور".

لم تكن حال برشلونة أفضل في الـ"ليغا" عندما سقط بدوره بنتيجة صفر-1 أمام مضيفه غرناطة، إلا انه عوّض قارياً بفوز مقنع 5-1 على ضيفه فيرينتسفاروش المجري.

إلا انه بشكل عام لم تكن بداية كومان الذي خلف كيكي سيتيين مع نهاية الموسم الماضي مثالية، مع ثلاثة انتصارات، تعادل وخسارة وهو يحتل المركز التاسع في الـ"ليغا" برصيد 7 نقاط من أربع مباريات، لكنه خاض مباراتين أقل من المتصدرين ريال سوسييداد وفياريال (11 نقطة).

ورغم استمرار معاناة المهاجم الفرنسي أنطوان غريزمان الذي يكافح لإيجاد مستواه مع الفريق حيث أبقاه كومان على دكة البدلاء أمام فيرينتسفاروش، بقي الهولندي مؤمناً باللاعبين الشباب لرد الجميل له، وخصوصاً أنسو فاتي الذي قال عن مباراة الكلاسيكو "ندخل إليها بأكبر حافز ممكن. إنه الكلاسيكو، وهي مباراة لطالما حلمت باللعب بها".

وسيعوّل كومان بالدرجة الأولى حتماً على ميسي أفضل هدّاف في تاريخ لقاءات الفريقين، والذي قدم مباراة كبيرة أمام الفريق المجري بعد يوم من تأكيد مدربه أنه "ليست لدي أي شكوك حيال أداء" الأرجنتيني، مضيفاً "يمكن لمردوده أن يكون أفضل من الذي رأيناه في الأيام القليلة الماضية".

أما عن الدولي الفرنسي، فقال كومان إن "الشيء الوحيد الذي يمكنه القيام به هو العمل جاهداً لتغيير هذا الواقع".

لم يسبق لكومان وزيدان أن تواجها كلاعبين بعدما لعب الأول في صفوف النادي الكاتالوني بين عامي 1989 و1995، فيما وصل الثاني إلى فريق العاصمة الاسبانية في العام 2001 قبل أن يعتزل في 2006.

ورغم أن ريال مدريد لا يبدو في أفضل أيامه، فقد يأخذ الثقة من سجل زيدان كمدرب في ملعب "كامب نو" الذي زاره في خمس مناسبات ولم يخسر خلالها أي مبارة (انتصاران وثلاثة تعادلات)، كما خسر النادي الملكي مباراة واحدة في آخر سبع زيارات الى ملعب خصمه.

ودفع زيدان غالياً أمام شاختار ثمن تفكيره في الكلاسيكو، بإبقائه على أبرز عناصره الأساسية على دكة البدلاء في مقدمتهم مواطنه كريم بنزيمة والبرازيلي فينيسيوس والألماني طوني كروس الذين دخلوا في الشوط الثاني، ولوكاس فاسكيز وإيسكو، كما قرر عدم المجازفة بإشراك القائد سيرخيو راموس لعدم تعافيه كلياً من الإصابة في الركبة.

ومن المتوقع أن يعود اللاعبون إلى التشكيلة الأساسية للملكي أمام برشلونة الذي واجهه تسع مرات كمدرب في جميع المسابقات وخسر مرتين فقط، كانتا في عقر دراه في البرنابيو. ويفتقد برشلونة جهود حارسه الألماني مارك اندري تير شتيجن في ظل استمرار تعافيه من جراحة في الركبة، وكذلك يغيب خوردي البا وصامويل اومتيتي. كما يفتقد الريال العديد من لاعبيه وفي مقدمتهم داني كارفاخال ومارتين اوديجارد وادين هازارد ، كما غاب سيرخيو راموس عن مواجهة شاختار لكنه قد يلحق بالكلاسيكو. ويحتل ريال مدريد المركز الثالث في الدوري برصيد 10 نقاط من خمس مباريات من ثلاثة انتصارات، تعادل وهزيمة. وفي أبرز المباريات الأخرى يستضيف أتلتيكو مدريد الثامن، فريق ريال بيتيس السابع السبت، فيما سيحاول كل من ريال سوسييداد وفياريال البقاء في الصدارة عندما يستقبل الأول هويسكا الأحد، بينما يحل الثاني ضيفاً على قادش المنتشي من فوزه على الملكي.