الاحتلال يقتحم غرفة الأخرس في كابلان ويبلغه بالغاء تجميد الاداري

جنين- "القدس" دوت كوم- علي سمودي- نقلت سلطات الاحتلال، اليوم الجمعة، الأسير ماهر الأخرس المضرب عن الطعام منذ (89) يوماً، بشكل مفاجئ من مستشفى "كابلان" الإسرائيلي إلى عيادة سجن " الرملة"، وقررت إلغاء أمر تجميد اعتقاله الإداري الذي صدر عن المحكمة العليا في تاريخ الـ23 من أيلول/ سبتمبر الماضي.

وأفادت زوجته أم إسلام لـ"لقدس"، بأن قوة من جنود الاحتلال اقتحموا غرفة ماهر بشكل مفاجيء وتعاملوا معه بطريقة وحشية وعنيفة وانتزعوه من سريره، بعدما أبلغوه بالغاء قرار تجميه اعتقاله ونقلوه لعيادة الرملة بعدما طردوها من المشفى، معبرة عن قلقها وخوفها على حياته.

وفي بيان صدر عنه، اعتبر نادي الأسير أن إقدام سلطات الاحتلال على نقله وكذلك إلغاء تجميد اعتقاله الإداري، ما هو إلا تأكيد جديد على خدعة ما يسمى "بتجميد" اعتقاله الإداري، وانتهاء المسرحية التي أدارتها المحكمة العليا للاحتلال طوال الفترة الماضية.

وحمّل نادي الأسير سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن مصير الأسير الأخرس الذي يواجه وضعاً صحياً غاية في الخطورة، واحتمالية تعرضه المفاجئ للموت.