شخصيات وطنية مستقلة ترفع أول دعوى قضائية ضد الحكومة البريطانية لمسؤوليتها عن وعد بلفور

نابلس- "القدس" دوت كوم- غسان الكتوت- تقدمت شخصيات وطنية مستقلة، اليوم الخميس، بأول دعوى قضائية أمام المحاكم الفلسطينية ضد الحكومة البريطانية لمسؤوليتها عن معاناة الشعب الفلسطيني وكافة الآثار الناجمة عن تنفيذ وعد بلفور.

وقُدمت الدعوى في محكمة بداية نابلس من خلال التجمع الوطني للمستقلين والمؤسسة الدولية لمتابعة حقوق الشعب الفلسطيني، بحضور حشد من ممثلي المؤسسات والشخصيات والوطنية والإعلامية.

وقال منيب المصري، رئيس التجمع الوطني للمستقلين، أن هذه الدعوى تمثل وقفة حق مع كل المتضررين من وعد بلفور غير الأخلاقي وغير القانوني، والذي أعطى الأرض لمن لا يستحقها وحرم أصحابها منها.

وأكد أن هناك مؤامرة كبيرة تهدف لتصفية القضية الفلسطينية، بدأت بوعد بلفور، مرورا بقيام الدولة العبرية وصفقة القرن وخطة الضم والتطبيع.

وأوضح أن الخطوة التالية بعد صدور قرار الحكم بهذه الدعوى ستكون التوجه لرفع دعاوى دولية ضد الحكومة البريطانية التي لم تقم بدورها الذي انتدبتها له عصبة الأمم.

من جهته، قال امين سر اقليم فتح بنابلس جهاد رمضان أن القوى الوطنية والشخصيات المستقلة والمؤسسات والفعاليات جاءت لتحمل بريطانيا مسؤوليتها عن وعد بلفور والنكبة.

وبين أن هذه الخطوة رمزية وتهدف لفضح السلوك المشين لبريطانيا ومن خلفها أمريكا وإسرائيل التي تحاول تركيع الشعب الفلسطيني.

وقالت نائب محافظ نابلس عنان الأتيرة: "نريد من أحرار العالم أن يحاسبوا بريطانيا أولا ثم الصهيوني الذي قدِم إلى هذه البلاد وأراد تصفية القضية والشعب الفلسطيني".

وأضافت أن على المؤسسات الدولية ان تتحمل مسؤولياتها وأن تقف مع هذه القضية العادلة.

ودعت إلى التوجه لكل المنابر الحقوقية المحلية والإقليمية والدولية لانتزاع الحق الفلسطيني.