يديعوت: قطر تمدد المنحة المالية لغزة طوال عام 2021

ترجمة خاصة-"القدس"دوت كوم-كشف موقع صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، اليوم الأربعاء، أن قطر قررت الاستمرار في نقل المنحة المالية الشهرية لقطاع غزة، طوال عام 2021.

وبحسب الموقع، فإن القرار جاء بعد اتصالات مكثفة بين إسرائيل وحماس وجهات دولية، بعضها جرى في الدوحة وأخرى في إسرائيل، مشيرًا إلى أن الهدف من ذلك تحقيق هدوء تكتيكي نسبي بين إسرائيل وحماس لمدة عام على الأقل.

ووفقًا للموقع، فإنه كان هناك خلاف حاد بين قطر وحماس بشأن توزيع المنحة، على خلفية أن الدوحة تريد تحويل جزء منها إلى استثمارات في مشاريع بنية تحتية مهمة، ومنها إنشاء خط أنابيب غاز سيتم ربطه بمحطة توليد كهرباء غزة، وهو مشروع مكلف حاليًا ولا زال في مرحلة التخطيط.

وبحسب الخطة، فإن الشركة الإسرائيلية التي تنتج الغاز من خزان الحوت ستبيعه لشركة وقود تبيعه لقطر والتي ستزود به خط أنابيب خاص للشركة سيتم إيصاله بالمحطة، ومن المتوقع أن يستمر هذا المشروع من بين عامين إلى 3.

وسواء كان هناك اتفاق على الموضوع بين قطر وحماس أم لا، فإن مثل هذه الخطة تعتمد أيضًا على موافقة المستوى السياسي في إسرائيل، ولم يتقرر بعد ما إذا كان تنفيذها سيكون مشروطًا بإحراز تقدم في قضية الأسرى والمفقودين. كما ذكر الموقع العبري.

بطريقة أو بأخرى ، يفضل المسؤولون بقيادة حماس زيادة المنحة النقدية الموزعة على العائلات المحتاجة في قطاع غزة على مشروع استثمار البنية التحتية، وهذا هو المفضل حاليًا على مشروع سيستغرق وقتًا طويلاً. كما قال الموقع.

وأحد الخيارات المطروحة زيادة المنحة الشهرية التي تبلغ حاليًا 100 دولار لعدد ثابت من العائلات، أو بدلاً من ذلك زيادة عدد العائلات التي ستستمر في تلقي منحة قدرها 100 دولار.

وأشار الموقع إلى أن هناك مفاوضات بين قطر وحماس بهذا الشأن، خاصةً وأن قيادات من الحركة تفضل توزيعها على عدد أكبر من العائلات.

ويرى الموقع، أنه بالرغم من هذه الخطوات فإن الجهاد الإسلامي قد يكون عائقًا أمام هذه التفاهمات، وقد يتجه للتصعيد بشكل متعمد لإنهاء الاتفاقيات الهشة بين إسرائيل وحماس.