في يوم الإفراج عنه.. تجديد "الإداري" للأسير محمود السعدي

جنين- "القدس" دوت كوم- علي سمودي- سلمت سلطات الاحتلال، اليوم، قراراَ بتمديد الاعتقال الاداري للأسير المحامي محمود السعدي (40 عاماً) من مخيم جنين، لمدة 5 أشهر للمرة الثانية على التوالي.

وأفادت زوجته "أم السعيد لـ"لقدس" أنه بينما كانت عائلته وأطفاله ينتظرون عودته إليهم وتحرره مع نهاية اعتقاله الأول، فوجيء الجميع بقرار المخابرات تجديد اعنقاله بذريعة الملف السري، الذي اعتبرته وسيلة وكذبة مفبركة لاطاالة أمد اعتقال زوجها وتغييبه عن منزله واسرته وجامعته وحياته، موضحة أن محمود يواصل دراسات عليا في تخصص القانون بعد حصوله على البكالوريوس، كما يعمل في مجال التجارة.

وكانت قوات الاحتلال أعادت اعتقال الأسير المحرر السعدى ، بتاريخ 21/ 5/ 2020 خلال مروره عن حاجز عسكري قرب بلدة عرابة، ونقلته إلى مركز الجلمة، وفي اليوم التالي مباشرة أصدرت بحقه قرار اعتقال اداري لمدة 6 أشهر، وخاض إضراباً عن الطعام احتجاجاً على عزله في زنازين سجن "هداريم"، واستمر أُسبوعين حتى لبت الإدارة مطالبه وأعادته إلى أقسام الأسرى العامة في سجن النقب.

وكان السعدي تعرَّض للمطاردة خلال انتفاضة الأقصى، واعتُقل خلال معركة مخيم جنين نيسان 2002، وتحرر من سجون الاحتلال بعدما قضى عدة سنوات، بتهمة العضوية في قيادة حركة الجهاد الإسلامي، وتخرج مؤخراً بشهادة البكالوريوس في القانون من الجامعة العربية الأمريكية، ولديه 7 أبناء، علماً أن شقيقه عثمان استشهد خلال مشاركته بالمقاومة في لبنان، أما شقيقه محمد من قادة مجموعات الفهد الاسود، فاستشهد خلال مطاردته أثناء انتفاضة الحجر.