جنين: سائقو الشاحنات يطالبون بمنع دخول الشاحنات الاسرائيلية لاراضي الضفة

جنين"القدس"دوت كوم- علي سمودي- نظمت النقابة العامة لعمال النقل عضو الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين و الاتحاد الدولي لعمال النقل في العالم اليوم الثلاثاء، اعتصاماً لسائقى الشاحنات الفلسطينية احتجاجاً على السماح بدخول الشاحنات الإسرائيلية للمناطق الفلسطينية، بينما يواصل الاحتلال حرمان السائقين الفلسطينيين من هذا الحق، مما يكبدهم خسائر مادية فادحة.

واعتصم سائقو الشاحنات بمرافقة ممثلي النقابات قبالة حاجز الجلمة شمال جنين والذي يعتبر الممر الرئيسي لدخول الشاحنات رافعين اللافتات المطالبة بحقوقهم.

وأوضح رئيس النقابة العامة لعمال النقل كايد عواد لـ"لقدس"، أن هذه الوقفة بمثابة مقدمة لخطوات وفعاليات احتجاجية ستنفذها النقابة دفاعاً عن أصحاب الشاحنات الذين تكبدوا مؤخراً خسائر فادحة بسبب تسهيلات الاحتلال الذي يسمح للشاحنات الاسرائيلية بالتنقل ودخول الاراضي الفلسطينية بينما يستمر في تضييق الخناق على الشاحنات الفلسطينية ومنعها من المرور ونقل البضائع من الحاجز أو للداخل.

وذكر عواد أن دخول الشاحنات أثر على قطاع النقل والاقتصاد الفلسطيني، فهي تعمل على حساب قوت ولقمة عيش أبناء شعبنا سواء اصحاب الشاحنات أو العاملين في هذا القطاع الذي يتكبد خسائر كبيرة يومياً، مشيراً الى أن هذه الشاحنات الاسرائيلية تستخدم لادخال البضائع الفاسدة والتي انتهت صلاحيتها للاراضي الفلسطينية مما يشكل خطراً على سلامة وحياة الجمهور الفلسطيني والاطفال خاصة، كما يقول.

وباسم المعتصمين طالب كايد، كافة الجهات المسؤلة في السلطة الوطنية التحرك واتخاذ التدابير اللازمة لوقف حركة تنقل الشاحنات، والضغط على الاحتلال للسماح للشاحنات الفلسطينية بالعمل بحرية، كما طالب التجار والغرفة التجارية اعطاء اولوية للشاحنات الفلسطينية في ظل الحرب الذي يمارسها الاحتلال ضد شعبنا على كافة الصعد.

من جانبه ، أفاد السائق بلال جمال انه منذ عامين لم يعمل على خط الجلمة، ما أدى لفقدان مصدر الدخل الذي يعيل اسرته المكونة من 8 أنفار، وقال " الاحتلال يسمح يومياً بدخول 50 شاحنة اسرائيلية عبر معبر الجلمة، مما كبدنا خسائر كبيرة ، وقرعنا كل الابواب ولم يساعدنا احد".