برعاية من المشروبات الوطنية.. بلدية رام الله تنفذ مشروع التوعية البيئية للمدارس للعام الدراسي 2020/2021‎

رام الله- "القدس" دوت كوم- رعت شركة المشروبات الوطنية كوكاكولا/كابي مشروع التوعية البيئية للمدارس في مدينة رام الله للعام الدراسي 2020/2021‎، الذي تنفذه بلدية رام الله في 22 مدرسة (حكومية، وخاصة، ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا)، بهدف تعزيز مفهوم الصحة والوعي البيئي، وصقل القيم والسلوكيات البيئية والصحية لدى الطلبة.

ويتضمن المشروع تنفيذ مجموعة من النشاطات والفعاليات التي تشمل إطلاق مسابقة مدينتي صحية وصديقة للبيئة التي تشمل تصوير أفلام توعوية بيئية، توثق الممارسات السلوكية البيئية أو الصحية التي اكتسبها الطلبة عبر مشاركتهم السابقة بالمشاريع التوعوية، وكيفية تطبيقها في المحيط الذي يعيشون به سواء في البيت، أو الحي، أو المدرسة، هذا بالإضافة إلى إطلاق مسابقة الكترونية تتضمن مجموعة من الأسئلة البيئية والصحية موجهة لعدة فئات عمرية، ويتم تكريم الطلبة المشاركين بالمسابقة الحاصلين على أعلى تقييم بعدة جوائز عينية مقدمة من شركة المشروبات الوطنية كوكاكولا/كابي.

وأعرب مدير عام شركة المشروبات الوطنية كوكاكولا/كابي عماد الهندي عن فخره برعاية مشروع التوعية البيئية للمدارس في مدينة رام الله للعام الثاني على التوالي رغم جائحة كورونا، قائلاً" يسعدنا في المشروبات الوطنية أن نرعى الأنشطة والفعاليات الصحية والبيئية المختلفة في مجتمعنا بالشراكة مع بلدية رام الله، والتي لم تأل جهداً في الاستمرار بتنفيذ المشروع رغم تفشي وباء "كورونا"، الأمر الذي من شأنه أن يسهم في خلق جيل صحي وواعي يستطيع أن يدرك أهمية الحفاظ على البيئة، وصون الموارد البيئية كأسلوب حياة لحمايتها من التلوث والاستنزاف".

وأضاف الهندي أن هذا المشروع يأتي انسجاماً مع الرؤية والأهداف التي وضعتها شركة المشروبات الوطنية نصب أعينها في الحفاظ على البيئة وحمايتها من مسببات التلوث، وذلك من خلال التزام الشركة بالمعايير والأنظمة الصديقة للبيئة وممارستها على أرض الواقع، مؤكداً في السياق ذاته "أن شراكتنا مع بلدية رام الله تندرج في إطار توفير بيئة نظيفة وصحية لمدينة رام الله عبر المشاريع التوعوية في مجالي الصحة والبيئة".

ولفت الهندي إلى أن غرس القيم والمفاهيم البيئية والصحية في الأجيال الناشئة والاستثمار فيهم، هي مسؤولية جماعية، تستوجب منا جميعاً كقطاع حكومي وخاص ومؤسسات مدنية وأهلية توفير كافة سبل الدعم لرعاية مثل هذه المبادرات والفعاليات، التي تهدف إلى التوعية بالتحديات البيئية والصحية التي تواجه شعوب العالم بوجه عام، وفلسطين على وجه الخصوص، لاسيما مع تفشي وباء كورونا.

بدورها ثمنت مديرة دائرة الصحة والبيئة في بلدية رام الله م. ملفينا الجمل مساهمة شركة المشروبات الوطنية في رعاية هذا المشروع بهدف إحداث تغيير في سلوكيات المجتمع والمساهمة في الحفاظ على البيئة والصحة، عبر استهدف الجيل الصاعد من خلال المشاريع التنموية، والبرامج التوعوية التي تنفذها البلدية في مجالي البيئة والصحة، مؤكدة على العلاقة الاستراتيجية بين المشروبات الوطنية وبلدية رام الله التي تجمع المؤسستين تحت هدف واحد لتنفيذ تلك المشاريع.

وأوضحت الجمل أن بلدية رام الله هذا العام تنفذ مختلف فعالياتها في مدارس المدينة مع الأخذ بعين الاعتبار اتباع إجراءات السلامة والوقاية من فيروس كورونا، بما فيها ارتداء الكمامات، والتباعد الجسدي، حفاظاً على صحة وسلامة الطلبة المشاركين في هذه الأنشطة.