إصابة دبلوماسي تايواني بجرح في شاجرة مع مسؤولين صينيين

تايبيه - "القدس" دوت كوم - (د ب أ)- قال مسؤول تايواني بارز إن دبلوماسيين صينيين أصابوا أحد نظرائهم التايوانيين خلال مشاجرة في فيجي في وقت سابق من هذا الشهر، ما يسلط الضوء على المخاوف المتزايدة بشأن تكتيكات بكين العدوانية كجزء من دبلوماسية "الذئب المحارب".

ونقلت وكالة "بلومبرج" للأنباء عن نائب وزير الخارجية التايواني هاري تسنج قوله أمام النواب في تايبيه اليوم الاثنين إنه تمت مطالبة دبلوماسيين اثنين من السفارة الصينية في فيجي غير مدعوين بمغادرة احتفالية بمناسبة العيد الوطني لتايوان في سوفا في 8 تشرين أول/أكتوبر بعد أن شوهدا وهما يصوران ضيوفا آخرين.

وقال تسنج إنه عندما واجههما مسؤولون تايوانيون، بدأ الدبلوماسيان الصينيان مواجهة جسدية، حيث تسببا في إصابة موظف من مكتب التمثيل التايواني في فيجي بجرح في الرأس تطلب العلاج في المستشفى.

وأدانت وزارة الخارجية التايوانية ما وصفته بـ"دبلوماسية الذئب المحارب الاستفزازية" باعتبارها انتهاكا لسيادة القانون والسلوك المتحضر، في إشارة إلى ما يسمى بـ"الذئاب المحاربة" في الصين - وهم الدبلوماسيون الذين اتخذوا موقفا حازما بشكل متزايد عبر مواقع التواصل الاجتماعي للدفاع عن سياسات بكين.

وكتب النائب التايواني وانج تينج يو على تويتر: "لا يمكننا السماح للصين بالتنمر لفعل ما تريد ... كل الدعم مني لدبلوماسيينا في فيجي".

ومن ناحيتها قالت السفارة الصينية في فيجي في بيان اليوم الاثنين إن الاتهامات المتعلقة بموظفيها "تتعارض تماما مع الحقائق". وقالت السفارة إن دبلوماسيا صينيا أصيب بجروح عندما تصرف موظفو مكتب تايبيه التجاري في فيجي "بشكل استفزازي" وطلبت من الشرطة المحلية التحقيق.